اعلان

على طريقة بن لادن .. أمريكا تلقي جثة البغدادي في البحر

قال مسؤولون امريكيون إن جثة أبو بكر البغدادي ألقيت في البحر بعد التأكد من شخصيته من خلال مطابقة الحمض النووي. والأكراد يوضوحون كيف وصلوا إلى عينات الحمض النووي التابع لزعيم تنظيم "الدولة الإسلامية" داعش.

أعلن مسؤولون أمريكيون أن جثة زعيم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" أبوبكر البغدادي ألقيت في البحر في وقت برزت تفاصيل جديدة بشأن عملية القوات الأمريكية الخاصة التي أسفرت عن مقتله نهاية الأسبوع في شمال سوريا علي يد القوات الأمريكية الجوية.

كما أوضح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في لقاء خاص شكره لكل الدول التي ساعدت في القبض علي البغدادي وكانت تلك الدول سوريا والعراق وروسيا وتركيا.

وأكد وزير الدفاع الأمريكي مارك اسبر أن مقتل البغدادي "يشكل ضربة مدمرة لفلول" تنظيم الدولة الإسلامية وأشاد بقوة من نحو مئة عنصر استقلت مروحيات إلى المجمع في منطقة إدلب في مهمة معقّدة استدعت تنسيقًا مع الروس والأكراد والأتراك ونظام الرئيس السوري بشار الأسد لمنع تعرض المروحيات الأمريكية لإطلاق نار من أي من هذه الجهات وقال إسبر: "نفّذوا العملية من كل جوانبها ببراعة".

وأكد رئيس هيئة الأركان العامة مارك ميلي أن أيًا من الجنود الأمريكيين لم يصب بجروح رغم تعرض القوة لإطلاق نار لدى وصولها.

أين جثة البغدادي؟

وقال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان العامة أنه تم احتجاز شخصين بينما نقلت جثة البغدادي إلى منشأة آمنة لتحليل الحمض النووي للتأكد من هويته، موضحاً أن "التخلص من جثته تمّ واكتمل، وتمّ التعامل معه بالشكل اللازم" و"وفق قانون النزاع المسلّح".

 وأفاد مسؤول آخر في وزارة الدفاع (بنتاغون) أن جثّة البغدادي وضعت في البحر في مكان لم يفصح عنه، وهي الطريقة نفسها التي تخلّص بها الأمريكيون من جثة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بعد مقتله عام 2011 على يد قوات أمريكية خاصة في باكستان.


المصدر: DW


كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان