عاجل: بدأ الآن التسجيل في برنامج الهجرة العشوائية لأمريكا لعام 2023 - اضغط هنا لمعرفة كيفية التسجيل

اعلان

جلسة استماع لرؤساء عمالقة التكنولوجيا في الكونغرس

تنعقد جلسة الاستماع المنتظرة لمديري كبريات شركات التكنولوجيا الأميركية في الكونغرس الأربعاء، وفق ما ورد في جدول أعمال اللجنة القضائية في مجلس النواب.

وسيدافع رؤساء ألفابت (غوغل) وآبل وفيسبوك وأمازون عن إمبراطورياتهم المتهمة من أنصار اليسار أو اليمين على حد سواء بأنها تهيمن إلى حد كبير على السوق. وسيؤكد جميعهم أنهم ما كانوا سيحققون النجاح في أي مكان آخر غير الولايات المتحدة.

وجلسة الاستماع لقادة عمالقة التكنولوجيا الأربعة تنتظرها بفارغ الصبر الدوائر السياسية والمالية في الولايات المتّحدة، ولا سيّما أنّ الأصوات المناهضة للقوّة المطلقة التي تتمتّع بها هذه المنصّات لا تنفكّ تعلو، سواء في صفوف اليمين أو اليسار وأحياناً داخل هذه الشركات.

فمنذ أكثر من عام، تنكبّ هذه اللجنة على درس ما إذا كانت غافا أساءت استخدام موقعها المهيمن في سوق التكنولوجيا، وما إذا كانت قوانين مكافحة الاحتكار السارية لا تزال ملائمة وما إذا كانت تحترم.

جلسة استماع لرؤساء عمالقة التكنولوجيا في الكونغرس

استنهاض الغيرة الوطنية

ويعتزم القادة الأربعة استنهاض الغيرة الوطنية الاقتصادية لدى المشرعين في جلسة استماع لعمالقة التكنولوجيا في الكونغرس الأربعاء بشأن الممارسات المحتملة المناهضة للمنافسة.

ويتوقع أن يقول مارك زاكربرغ مؤسس فيسبوك على سبيل المثال إن فيسبوك هي "شركة أميركية باعتزاز" وبأنها لم تكن لتنجح لولا "قوانين تشجع المنافسة والابتكار"، وفق خطابه الذي سلمه الثلاثاء للجنة القضائية.

وسيستخدم مارك زاكربرغ إحدى الحجج المفضلة لديه لتبرير حجم شبكته - وهي ضرورة عدم ترك الصين تتفوق عليها.

وسيقول "نحن نؤمن بقيم معينة، هي الديموقراطية والمنافسة والشمول وحرية التعبير التي بُني عليها الاقتصاد الأميركي ولا توجد ضمانات بأن قيمنا ستنتصر. فالصين، على سبيل المثال، تبني نسختها الخاصة من الإنترنت على أفكار مختلفة للغاية، وتصدر هذه الرؤية إلى بلدان أخرى".

وتُقدّم غوغل وفيسبوك اللتان تستحوذان على معظم عائدات الإعلانات الرقمية في العالم، خدمات "مجانية" أصبحت مهيمنة إلى حدّ كبير في مجالات كل منهما، مثل محرّك البحث ومنصة يوتيوب التابعين لغوغل.

أما فيسبوك فيطال شهرياً حوالى 3 مليارات شخص في العالم بواسطة الشبكات التابعة له (منصّته الرئيسية وإنستغرام) وتطبيقات المراسلة (مسنجر وواتساب).

وتسمح أدوات البحث والاتصال والترفيه هذه للشركتين بأن تجمعا بيانات عن طبيعة المستخدمين واحتياجاتهم وتفضيلاتهم وأن تبيعا بناء على هذه البيانات مساحات إعلانية فائقة الاستهداف وعلى نطاق واسع جداً.

جلسة استماع لرؤساء عمالقة التكنولوجيا في الكونغرس

منصات هائلة

أما في ما يخصّ آبل وأمازون فإنّ اللجنة النيابية مهتمّة بالأكثر بمنصّات المبيعات التابعة لهما (متجر آب-ستور على أجهزة آيفون وآيباد، وموقع التجارة الإلكترونية التابع لأمازون)، لأنّ كلا من الشركتين تؤدّي في الوقت نفسه وظيفتَي المضيف والبائع.

وتخضع الشركات الأربع أيضا لتحقيقات وإجراءات من الوكالات التنظيمية ووزارة العدل والمدعين العامين في الولايات الأميركية ومحاكم أخرى، في قضايا مختلفة تتعلق خصوصا بحماية البيانات الشخصية.

ويشيد سوندار بيشاي باستثمارات غوغل الكبيرة التي تجعل من الممكن "تعزيز مكانة أميركا" في التقنيات الناشئة، مثل الذكاء الاصطناعي أو السيارات المستقلة أو الحوسبة الكمومية.

ويحذر قائلاً"مثلما أن الهيمنة الأميركية في هذه المجالات ليست حتمية، فإننا نعلم أن نجاح غوغل المستمر ليس مضمونًا".

ويسهب جيف بيزوس مستخدماً عبارات حماسية في الحديث عن حلمه الأميركي، من والده المهاجر إلى بدايات أمازون في مرآب إلى المجموعة الحالية "التي خلقت عدداً من الوظائف في الولايات المتحدة على مدى العقد الماضي أكثر من أي شركة أخرى".

ويثني على ثقة المستهلكين، والبلد بشكل عام، مشيراً إلى "استطلاعات رأي مستقلة" مفادها أن "80% من الأميركيين لديهم انطباع إيجابي بشكل عام عن أمازون".

ويقول الأربعة إنهم يواجهون منافسة شرسة. ويشير تيم كوك، رئيس آبل، إلى ان الشركة المصنعة لهاتف آيفون "لا تهيمن على أي من الأسواق التي نزاول فيها أعمالنا".

وتُتهم آبل وأمازون بأنهما تؤديان دور الخصم والحَكم على منصتي آبستور للأولى وإي-كومرس للثانية، لأن منتجاتهما تتنافس مع منتجات منافسيهما.

جلسة استماع لرؤساء عمالقة التكنولوجيا في الكونغرس

مرآتي الجميلة

يستبق جيف بيزوس الأمور ويقول إن "أمازون لا تمثل سوى 1% من 25 ألف مليار دولار في سوق التوزيع العالمي و4% في الولايات المتحدة".

ويضيف أغنى رجل في العالم أيضًا أنه بعيداً عن سحق المنافسة، يرتبط نجاحه ارتباطًا وثيقاً بنجاح الشركات الصغيرة والمتوسطة الموجودة على منصته ويشرح جزئيًا انتشار مواقع التجارة الإلكترونية المنافسة، من "وولمارت" إلى "إتسي".

ويجادل تيم كوك من جانبه بأن العمولات التي تتلقاها آبل من محرري التطبيقات "مساوية أو أقل" من تلك التي يجنيها منافسوها، و"أقل بكثير" من تكاليف التوزيع التي كان يدفعها هؤلاء المحررون قبل آبستور.

ويدرك جميع رؤساء الشركات العلاقة أهمية مراجعة أنشطتهم من قبل المشرعين.

ويذهب مارك زاكربرغ إلى حد التذكير بأن على الحكومات والهيئات التنظيمية في رأيه أن "تؤدي دوراً أنشط" في "تحديث قواعد عمل الإنترنت" من حيث الإشراف على المحتوى.

لكن جيف بيزوس الذي يشارك لأول مرة في جلسة استماع له في الكونغرس، سيعرض أمام البرلمانيين فلسفته بقوله "إذا نظرت في المرآة، وقيَّمت الانتقادات، وبقيت تعتقد أنك اتخذت القرارات الصحيحة، فلا ينبغي أن تكون أي قوة في العالم قادرة على جعلك تتغير".

جلسة استماع لرؤساء عمالقة التكنولوجيا في الكونغرس

تنظيم

فرضت الوكالة الفدرالية لحماية المستهلكين الصيف الماضي على فيسبوك غرامة قياسية بقيمة خمسة مليارات دولار لفشله في حماية البيانات السرية لمستخدميه، تلتها غرامة قدرها 170 مليون دولار على موقع يوتيوب بسبب عدم احترام خصوصية الأطفال.

وحول مسألة المنافسة، تسعى التحقيقات إلى تحديد ما إذا كانت هذه المجموعات العملاقة تمنع بطريقة غير قانونية منافسيها من الصعود وما إذا كانت ممارساتها تقلل من الابتكار أو تؤثر على المستهلكين.

ويشترط قانون الولايات المتحدة كما تم تطبيقه في السنوات الأخيرة، من أجل السماح باتخاذ إجراءات ضد الشركات، أن تكون أفعالها تضر بشكل واضح بالمستهلكين، عبر القيام بزيادة الأسعار على سبيل المثال.

ولا تسعى اللجنة القضائية من حيث المبدأ إلى مقاضاة في المحاكم. ويتوقع المراقبون جلسة مضطربة تسمح للنواب بتعبئة الرأي العام بشأن مدى سيطرة الشركات الأربع على الحياة اليومية والسياسية والاقتصادية.

ويمكن أن تؤدي الجلسة على الأمد المتوسط والطويل، إلى تبني قوانين جديدة أكثر صرامة لتنظيم المنصات.

كتابة تعليق

أحدث أقدم