اعلان

الجيش الإثيوبي يعلن حالة التأهب القصوى قبل أيام من الملء الثاني لسد النهضة

أعلن القائد العسكري في منطقة متكل، الجنرال الإثيوبي أسرات دينيرو، اليوم الأحد، عن رفع مستوى تأهب القوات المنتشرة في المنطقة التي يقع فيها "سد النهضة"، بهدف تأمين المرحلة الثانية من عملية ملئه.


ونقلت صفحة قوات الدفاع الإثيوبية على "فيسبوك"، عن الجنرال أسرات دينيرو، قوله، خلال اجتماع مع العسكريين، إن "القوات في المنطقة في حالة تأهب قصوى لتنفيذ المرحلة الثانية من ملء سد النهضة بنجاح"، مشيرا إلى أن الشعب الإثيوبي بأكمله يتابع عملية بناء السد.


وأضاف أن أعمال بناء "سد النهضة" تجرى بوتيرة متسارعة دون أي عائق، مشددا على الحاجة إلى تعزيز المهمة لضمان السلام في المنطقة وأن الجيش الإثيوبي مستعد لمواصلة النصر وإكمال الجولة الثانية من إمدادات المياه بنجاح.



وكان الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، أكد، خلال تنظيم مأدبة غداء عقب افتتاح "قاعدة 3 يوليو" البحرية بميناء جرجوب بالساحل الشمالي الغربي لمصر، على أن الدولة المصرية تقدر وتتفهم متطلبات التنمية في إثيوبيا ولكن يجب ألا تكون التنمية على حساب الآخرين، موضحا أن بلاده تسعى للتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم طبقا للأعراف والثوابت الدولية ولا يجوز أن يستمر التفاوض مع إثيوبيا إلى ما لا نهاية.


وأعلنت إثيوبيا، أمس السبت، رفضها إحالة مصر والسودان قضية "سد النهضة" إلى مجلس الأمن الدولي، داعية المجلس إلى تشجيعهما على الانخراط في المفاوضات بقيادة الاتحاد الأفريقي.


يشار إلى أن مصر طالبت مجلس الأمن بالنظر في أزمة سد النهضة فورا وبشكل عاجل، لأن هذه الأزمة يمكن أن تشكل خطرا يهدد السلم الدولي. وأكدت مصر أنه بعد 10 سنوات من المفاوضات، تطورت المسألة إلى حالة تتسبب حاليا في حدوث احتكاك دولي، يعرض استمرار السلم والأمن الدولي، للخطر، وعليه فقد اختارت أن تعرض هذه المسألة على مجلس الأمن الدولي.

كتابة تعليق

أحدث أقدم