اعلان

أمريكا تقدم 430 مليون دولار لمصر للتأمين على مشروع استيراد الغاز من إسرائيل

قال آدم بولر، الرئيس التنفيذي لمؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية(DFC)، في بيان اليوم الأحد، إن الولايات المتحدة التزمت بتقديم تأمين بقيمة 430 مليون دولار لتعزيز أمن الطاقة في مصر من خلال إعادة تأهيل خط أنابيب الغاز الطبيعي ونقل الغاز الطبيعي من الحقول البحرية في إسرائيل.

وأشار البيان الذي وزعته السفارة الأمريكية في القاهرة، وحصل مصراوي على نسخة منه، إن الإعلان عن هذا الالتزام جاء ضمن فعاليات منتدى الاستثمار من أجل إفريقيا خلال حفل توقيع ضم بولر والسفير الأمريكي لدى مصر جوناثان كوهين ورئيس الوزراء المصري الدكتور مصطفى مدبولي ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولي الدكتورة سحر نصر.

وأوضح البيان أن التأمين سيمكن شركة نوبل إنرجي من استعادة خط أنابيب EMG الذي يبلغ طوله 90 كيلومتراً ويمتد من مدينة عسقلان الساحلية بإسرائيل وتحت البحر الأبيض المتوسط إلى العريش.

كما سيدعم نقل 3 تريليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي على مدار 15 عامًا. وبحسب البيان فقد تم توقيع عقود التأمين هذا الأسبوع بعد أن حققت نوبل إنرجي وشركاؤها الإغلاق المالي للمشروع.

وقال بولر إن "تعزيز أمن الطاقة -الذي يعزز التجارة ويدعم الاستثمار ويحسن نوعية الحياة -أمر ضروري لضمان الرخاء والاستقرار الدائم في مصر".

وأضاف: "سيساعد هذا المشروع مصر على تلبية الطلب المتزايد على الطاقة بطريقة موثوق بها وبتكلفة منخفضه من أجل دعم النمو الاقتصادي المطرد وخلق الفرص التي تخدم الاستقرار في مصر وجميع أنحاء المنطقة."

وقال السفير الأمريكي، في البيان، إن "مصر شريك استراتيجي للولايات المتحدة. ونحن متحمسون لدعم هذا الاستثمار المهم في مصر من قبل شركة أمريكية مما يحفّز خلق فرص العمل والنمو الاقتصادي ويساعد كذلك في توفير طاقة يُعتمد عليها وبأسعار معقولة للشعب المصري وللآخرين في جميع أنحاء المنطقة".

وقالت الوزيرة سحر نصر: "ترحب مصر بهذا الاستثمار الهائل من القطاع الخاص ونتطلع إلى تأثيره الاقتصادي على الشعب المصري"، بحسب البيان.

كما علّق جيه كيث إليوت، نائب رئيس نوبل إنرجي لقطاع الأنشطة البحرية، قائلا إن "عقود مبيعات الغاز لدولفينوس والاستحواذ على خط أنابيب EMG يدعمان توصيل الغاز الطبيعي من حقلي تمار وليفيثان في إسرائيل إلى مصر ويمثل علامة فارقة رئيسية نحو هدف مصر المتمثل في أن تصبح مركزًا إقليميًا للطاقة".

وأضاف أن "هذه المعاملات والدعم الذي تقدمه الحكومة الأمريكية يوفران مزيدًا من الثقة في سوق التصدير طويل الأجل والتدفقات النقدية المتزايدة من هذه الأصول المتميزة."

وبموجب بنود المشروع، ستتولى شركة دولفينوس هولدنجز شراء الغاز، وفقا لما ذكره البيان.

وقال البيان إن "المشروع على تعزيز أمن الطاقة في مصر ودعم جهودها لتنمية اقتصادها من خلال تصدير الغاز إلى أجزاء من أوروبا وغيرها من الأسواق العالمية".

وقد سبق استخدام خط الأنابيب الذي تم ترميمه لنقل الغاز الطبيعي من مصر إلى إسرائيل لكنه توقف في عام 2012.

هذا ويشارك بويلر في منتدى الاستثمار من أجل إفريقيا خلال زيارته إلى مصر لتسليط الضوء على التزام الولايات المتحدة تجاه المنطقة، واستكشاف فرص الاستثمار في القطاع الخاص، وتعزيز العلاقات مع الشركاء الإقليميين الرئيسيين لدعم الأهداف التنموية المشتركة، بحسب ما ذكره البيان.

وكان مجلس إدارة مؤسسة الاستثمار الخاص عبر البحار (OPIC) قد وافق على هذه المعاملات التجارية في ديسمبر 2018، وفقاً للبيان.

ومؤسسة تمويل التنمية الدولية DCF هي وكالة حكومية أمريكية جديدة لدمج وتطوير أنشطة OPIC وهيئة اعتمادات التنمية التابعة للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

وفي بيان منفصل، قالت السفارة الأمريكية إن الرئيس التنفيذي لمؤسسة تمويل التنمية الدولية الأمريكية آدم بولر، التقى مع رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي في القاهرة.

وذكر البيان أن بولر أكد مجددًا على أهمية شراكة الولايات المتحدة ااستراتيجية القوية مع مصر وأكّد التزام المؤسسة بتوسيع استثمارات القطاع الخاص مما يسهم في تحقيق الاستقرار في المنطقة.

المصدر: مصراوي

كتابة تعليق

أحدث أقدم