اعلان

مصر: لا تقدم في مفاوضات سد النهضة.. وإثيوبيا لا تراعي مصالحنا

وصفت الخارجية المصرية، بيان إثيوبيا حول مفاوضات سد النهضة، بأنه "وقع في كثير من المغالطات والتضليل المرفوض جملة وتفصيلاً "، ونفت تحقيق المفاوضات لأي تقدم ملموس في مفاوضات ملء وتشغيل السد.

وقالت الخارجية المصرية، في بيانها، الجمعة، إن المفاوضات كسفت "تعنت إثيوبيا وتبنيها لمواقف مغالى فيها"، كما اعتبرت أنها "تكشف عن نية أديس أبابا في فرض الأمر الواقع"، حسبما ورد في البيان.

وأضافت أن "البيان الإثيوبي قدم صورة منافية تماماً لمسار المفاوضات ولمواقف مصر وأطروحاتها الفنية ولواقع ما دار في هذا الاجتماع وفي الاجتماعات الوزارية الثلاثة التي سبقته والتي عقدت على مدار الشهرين الماضيين".

وأوضحت مصر أن إثيوبيا "لم تظهر أي مراعاة للمصالح المائية لدول المصب وبالأخص مصر بوصفها دولة المصب الأخيرة، بما يخالف التزامات إثيوبيا القانونية وفق المعاهدات والأعراف الدولية، وفي مقدمتها اتفاق إعلان المبادئ المبرم في 23 مارس 2015، وكذلك اتفاقية ١٩٠٢ التي أبرمتها إثيوبيا".

وقالت خارجية مصر، إنها "انخرطت في هذه المفاوضات بحسن نية وبروح إيجابية تعكس رغبتها الصادقة في التوصل لاتفاق عادل ومتوازن يحقق المصالح المشتركة لمصر ولأثيوبيا"، وأضافت "قد انعكس هذا في الأفكار والنماذج الفنية التي قدمتها مصر خلال الاجتماعات والتي اتسمت بالمرونة والانفتاح. فبعكس ما ورد في بيان وزارة الخارجية الإثيوبية الذي زعم أن مصر طلبت ملء سد النهضة في فترة تمتد من 12 إلى 21 عامًا، فإن مصر لم تُحدد عدد من السنوات لملء سد النهضة، بل أن واقع الأمر هو أن الدول الثلاث اتفقت منذ أكثر من عام على ملء السد على مراحل تعتمد سرعة تنفيذها على الإيراد السنوي للنيل الأزرق، حيث أن الطرح المصري يقود إلى ملء سد النهضة في 6 أو 7 سنوات إذا كان إيراد النهر متوسط أو فوق المتوسط خلال فترة الملء، أما في حالة حدوث جفاف، فإن الطرح المصري يمكن سد النهضة من توليد 80% من قدرته الإنتاجية من الكهرباء، بما يعني تحمل الجانب الإثيوبي أعباء الجفاف بنسبة ضئيلة".

واقترحت مصر، بحسب البيان، "وضع آليات وقواعد للتكيف مع التغيرات الهيدرولوجية في النيل الأزرق وللتعامل مع سنوات الجفاف التي قد تتزامن مع عملية ملء سد النهضة، بما في ذلك الإبطاء من سرعة الملء وإخراج كميات من المياه المخزنة في سد النهضة للحد من الآثار السلبية لعملية الملء أثناء الجفاف وسد العجز المائي الذي قد تتعرض له دول المصب، مع الحفاظ على قدرة سد النهضة في الاستمرار في توليد الكهرباء بمعدلات مرتفعة، إلا أن إثيوبيا تأبى إلا أن تتحمل مصر بمفردها أعباء الجفاف، وهو الأمر الذي يتنافى مع قواعد القانون الدولي ومبادئ العادلة والإنصاف في استخدامات الأنهار الدولية، على حد وصف البيان.

واستنكرت مصر ما ورد في بيان الخارجية الإثيوبية، حول المزاعم بأن مصر "تسعى للاستئثار بمياه النيل"، موضحة أن "مثل هذه التصريحات والشعارات الجوفاء، والتي ربما تصدر للاستهلاك المحلي، لا تساعد على خلق البيئة المواتية لتحقيق تقدم في المفاوضات".

 وعلى الرغم من البيان شديد اللهجة للخارجية المصرية، إلى أن القاهرة أعلنت مشاركتها في الاجتماع المقرر أن يعقده وزير الخزانة الأمريكي مع وزراء الخارجية والمياه لمصر والسودان وإثيوبيا في واشنطن يومي 13 و14 يناير كانون الثاني الجاري.

المصدر: CNN

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان