اعلان

كبير مسؤولي أمن الانتخابات: روسيا اتخذت خطوات لمساعدة ترامب في الفوز برئاسيات 2020

ألقى كبير مسؤولي الاستخبارات لأمن الانتخابات الأمريكية، بيانًا موجزًا ​​للمشرعين الأسبوع الماضي، وحذرهم من أن مجتمع الاستخبارات يعتقد أن روسيا تتخذ بالفعل خطوات للتدخل في انتخابات 2020، لمساعدة الرئيس دونالد ترامب في الفوز بها، بحسب 3 مصادر على دراية بالأمر أخبروا CNN.

وقال أحد المصادر لـCNN، إن الإحاطة الإعلامية التي عُقدت الأسبوع الماضي، بقيادة شيلبي بيرسون، مسؤول أمن الانتخابات، التي كانت صحيفة نيويورك تايمز أول من تحدث عنها، تناولت الصورة العامة لجهود روسيا، بما في ذلك القرصنة، وتسليح وسائل التواصل الاجتماعي، والهجمات على البنية التحتية للانتخابات.

وأضاف المصدر أن روسيا تفضل ترامب، لكن مساعدة ترامب لم تكن الشيء الوحيد الذي كانوا يحاولون القيام به، بل إنه إثارة التساؤلات حول نزاهة العملية الانتخابية.


وقال مسؤول بالبيت الأبيض إن ترامب كان غاضبًا في اجتماعه مع مدير الاستخبارات الوطنية بالإنابة جوزيف ماغواير الأسبوع الماضي، بسبب السماح بإدراج معلومات حول جهود تدخل روسيا ضمن الإحاطة الإعلامية لشيلبي بيرسون بمجلس النواب.

وأدى تدخل روسيا في انتخابات عام 2016 - والتي يعتقد مجتمع الاستخبارات الأمريكي أنها تهدف إلى تعزيز ترشيح ترامب وإيذاء خصمه آنذاك، هيلاري كلينتون - إلى تحقيق المستشار الخاص روبرت مولر.

وستختبر احتمالات حدوث مزيد من التدخل في الانتخابات الرئاسية 2020، دفاعات الولايات المتحدة ضد التدخل الأجنبي، وهو ما قلل منه ترامب مرارًا وتكرارًا، لأنه رفض أي تلميح إلى أن تأثير الكرملين لعب دورًا في انتخابه.

وقالت مصادر لـ CNN، إن إحاطة مسؤول أمن بالانتخابات لم تتلق ردود فعل جيدة من قبل ترامب أو الجمهوريين في مجلس النواب الذين حضروا للإحاطة.

وعندما علم ترامب بذلك بدا أكثر إحباطًا من أن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف، وهو نائب ديمقراطي قاد قضية عزل الرئيس الأمريكي في مجلس النواب، قد حضر الإحاطة، وفقًا لما ذكره شخص مُطلع على الأمر.

ويعتقد ترامب أن آدم شيف على وجه الخصوص سيستخدم المعلومات لمحاولة النيل منه خلال الأشهر المقبلة أثناء ترشيحه للانتخابات، كما ألقى اللوم على ماغواير في حصول شيف على المعلومات.

ويوم الأربعاء، أعلن ترامب أنه سيعيّن ريتشارد غرينيل السفير الأمريكي الحالي في ألمانيا، وهو موالٍ قوي لترامب، كمدير للاستخبارات الوطنية رُغم عدم خبرته في مجال الاستخبارات.

وقال مصدر مطلع على المناقشات الداخلية إن مسؤولي البيت الأبيض رأوا أن غرينيل يعد حلاً جيدًا مؤقتًا لشغل وظيفة مدير الاستخبارات الوطنية، حيث أن وقت ماغواير في المنصب ينفذ، وبسبب عدم رضا ترامب عن الأخير بسبب الإحاطة الإعلامية عن تدخل روسيا في الانتخابات المقبلة.

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان