اعلان

وزير الري الإثيوبي ينفي ما نسب إليه بشأن إعلان ملء سد النهضة

نفى وزير المياه الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، ما نسب إليه بشأن إعلان ‏بلاده البدء في ملء سد النهضة الإثيوبي.‏

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية عن الوزير الإثيوبي، نفيه ما نسب إليه في وقت سابق بأن بلاده بدأت في ملء خزان سد النهضة على النيل الأزرق.

وأوضح بيكيلي بقوله "الصور عكست الأمطار الغزيرة التي كان تدفقها أكبر مما هو معتاد".

وتتناقض هذه التصريحات مع تصريحات أدلى بها الوزير الإثيوبي لهيئة الإذاعة الإثيوبية ونقلتها إذاعة فانا الإثيوبية، بأن بلاده بدأت في ملء السد.

وكانت الإذاعة قد نقلت عن الوزير تأكيده أن بناء السد وملأه يسيران جنبا إلى جنب.

وأشار بيكيلي إلى أن الصور التي نقلتها الأقمار الصناعية بشأن بدء ملء سد النهضة صحيحة بصورة كاملة، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى من ملء السد ستبدأ في تخزين 4.9 مليار متر مكعب من المياه.

ولكن في المقابل، قالت وزارة الري السودانية إن منسوب النيل الأزرق تراجع بصورة كبيرة بمعدل 90 مليون متر مكعب، وهو ما يعني أن إثيوبيا أغلقت بوابات سد النهضة.

وشددت وزارة الري السودانية على رفضها لأي إجراءات أحادية الجانب يتخذها أي طرف قبل التوصل إلى اتفاق بشأن سد النهضة.

وتتناقض التصريحات السودانية بصورة كبيرة مع تصريحات الجانب الإثيوبي، التي تشير إلى أن المياه التي ظهرت في صور الأقمار الصناعية هي مياه الأمطار التي زادت بصورة كبيرة، رغم انخفاض منسوب مياه النيل الأزرق، وفقا للتصريحات السودانية.

يأتي ذلك بعدما التقطت الأقمار الصناعية، أمس الثلاثاء، صورا جديدة لسد النهضة الإثيوبي، والتي أظهرت أن إثيوبيا قد بدأت بالفعل في ملء الخزان.

وقال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، في خطاب أمام البرلمان الإثيوبي، الأسبوع الماضي، إنه "إذا لم تملأ إثيوبيا السد فسيعني ذلك أننا قد وافقنا على هدمه".

وقال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، يوم الاثنين، إن الخط الأحمر بالنسبة لمصر في قضية سد النهضة هو "وقوع الضرر الجسيم، وهو شيء غير مشروع في إطار القانون الدولي، ولن تقف مصر وأجهزتها دون التعامل الحازم معه".

وأعلن الوزير بيكيلي، مساء الثلاثاء، فشل المحادثات الثلاثية التي جرت بين الأطراف الثلاثة حول سد النهضة، قائلًا: "المحادثات بين إثيوبيا ومصر والسودان خلال الأيام الـ11 الماضية، التي حضرها مختلف المراقبين والخبراء، انتهت الليلة الماضية بشكل غير حاسم. وبالرغم من إحراز تقدم، لم يتم التوصل إلى اتفاق".

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان