اعلان

وزير الدفاع الأمريكي: نجهز قواتنا ونعيد تمركزها استعدادا لمواجهة محتملة مع "دولة عظمى"

قال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أمس الثلاثاء، "إن الولايات المتحدة تقوم بتجهيز قواتها في جميع أنحاء آسيا وتعيد تمركزها استعدادا لمواجهة محتملة مع الصين".

وأوضح إسبر، الذي كان يتحدث من البنتاغون عبر الفيديو إلى المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية ومقره لندن، أن الولايات المتحدة ستواصل إرسال سفن بحرية إلى المنطقة لمواجهة سياسات الصين التوسعية، وبيع الأسلحة إلى تايوان، التي تطالب بكين بالسيادة عليها، حسب صحيفة "وول ستريت جورنال".
وقال إن "الصين قد قامت بتخويف الحلفاء والشركاء الإقليميين، على الرغم من الموقف العسكري الأمريكي في المنطقة".

وأضاف وزير الدفاع الأمريكي أنه "في عام 2019، أجرت الولايات المتحدة عمليات أكثر لتأكيد حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي أكثر مما كانت عليه في العقود الأربعة السابقة. وفي وقت سابق من هذا الشهر، أجرت حاملتا طائرات تدريبات هناك، للمرة الأولى منذ عام 2012".

وكانت الصين، قد صرحت اليوم الأربعاء، أن "الولايات المتحدة أبلغتها فجأة بأن عليها إغلاق قنصليتها في مدينة هيوستون"، في خطوة أدانتها بكين بشدة مهددة بالرد.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، في إفادة صحفية، إن "واشنطن أبلغت بلاده أمس الثلاثاء بأن عليها إغلاق القنصلية". وأضاف: أن بلاده "تدعو الولايات المتحدة المتحدة العدول الفوري عن قرار إغلاق القنصلية العامة في هيوستن"، قائلا: "هذا الاستفزاز السياسي، الذي تمارسه الولايات المتحدة من جانب واحد، ينتهك بشكل خطير القانون الدولي، والمعايير الأساسية للعلاقات الدولية والاتفاق القنصلي الثنائي بين البلدين".

وأعلن وزير الخارجية الصيني وانغ يي، الأسبوع الماضي، خلال محادثة هاتفية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن "الولايات المتحدة فقدت عقلها وأية أخلاق وثقة".

ووفقا له: "أمريكا لا تتحمل مسؤولياتها تجاه الآخرين وتستخدم الوباء لتشويه سمعة البلدان الأخرى و"إلقاء اللوم على الآخرين". وأشار وانغ يي، أن الولايات المتحدة ليس لها أي حدود ولا شيء يوقفها.

كتابة تعليق

أحدث أقدم