اعلان

الكونغرس الأمريكي يطلق إشارة المساعدة للبنان

كشفت وسائل إعلام لبنانية، اليوم السبت، عن تسلم الدوائر السياسية اللبنانية مذكرة تقدم بها أكثر من ثمانين عضوا في ​مجلس الشيوخ الأمريكي (الكونغرس) ينتمون إلى الحزبين الديموقراطي والجمهوري أعربوا من خلالها عن تضامنهم مع لبنان بعد انفجار مرفأ بيروت.

وذكرت وكالة "النشرة" اللبنانية أن موقعي المذكرة أيدوا "دعم سياسات أمريكية من شأنها توطيد العلاقات المتينة والراسخة بين ​الولايات المتحدة​ الأمريكية و​لبنان​"، كما أيدوا "الدعم الأولي الذي تقدمت به الوكالة الأمريكية الدولية للتنمية بنحو 15 مليون ​دولار​ أمريكي بمثاية ​مساعدات​ إنسانية فورية للبنان".

ودعا الموقعون "إلى الإسراع في تقديم دعم إنساني إضافي للبنان، بالنظر إلى التحديات التي يواجهها لا سيما في المجال الصحي وتفاقم الأزمة الاقتصادية، بما في ذلك المساعدات الطبية وكل ما من شأنه المساهمة في معالجة الجرحى، وذلك بالتوازي مع الاهتمام الأميركي المتواصل في دعم استقرار لبنان وسيادته".

وأشارت المذكرة إلى "انه بالنظر إلى الأضرار الجسيمة التي تسبب بها الانفجار في ​مرفأ بيروت​، وبسبب فقدان نحو 80% من مخزون ​القمح​ والحبوب في المرفأ، فإن الالتزام الأمريكي بمساعدة ​الشعب اللبناني​ من شأنه أن يساهم في تعويض الخسائر التي تقدر بمليارات الدولارات ودعم استقرار لبنان والمنطقة".
وشددت المذكرة أيضا على "وجوب مواصلة البحث في كيفية متابعة مختلف أوجه الدعم الأمريكي للبنان بما من شأنه أن يؤكد على الشراكة بين الولايات المتحدة ولبنان"، مع تجديد "الدعم الكامل للبنان مستقر ومستقل وديموقراطي وسيد".

وختم الموقعون على المذكرة بالإشارة إلى "بحث ​الإدارة الأمريكية​ على مضاعفة المساعدات الإنسانية للشعب اللبناني والمشاركة الفاعلة في الجهود الدولية لمواجهة تداعيات انفجار بيروت".

وهز العاصمة اللبنانية بيروت، مساء الثلاثاء الماضي، انفجار ضخم، جعل المدينة تعيش ليلة مروعة أسفرت عن أكثر من 154 قتيلا حتى الآن، وما يزيد عن 5 آلاف مصاب، والعشرات ما زالوا تحت الأنقاض، فيما أعلن رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب أن الانفجار، ناتج عن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، تم تخزينها لمدة 6 سنوات في مرفأ بيروت.

وكان لبنان يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية متفاقمة قبل الانفجار، فقد كان أكثر من 75 في المئة من اللبنانيين بحاجة لمعونة وهي النسبة التي تزايدت سريعا خلال الأسابيع الماضية بعدما فقد 33 في المئة عملهم بينما يعيش أكثر من مليون شخص تحت خط الفقر.

كتابة تعليق

أحدث أقدم