اعلان

 

بكين تحث واشنطن على وقف قمع الشركات الصينية

أهابت الصين، اليوم الجمعة، بالولايات المتحدة أن تعيد النظر بشأن سياسة التكامل العسكري-المدني الصينية وتوقف القمع المتعمد لبعض الشركات الصينية بذريعة حماية الأمن الوطني.


جاءت هذه التصريحات، التي أدلى بها المتحدث باسم وزارة الخارجية وانغ ون بين في مؤتمر صحفي، تعليقا على الأمر التنفيذي الأخير للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي حظر على الأمريكيين الاستثمار في الشركات الصينية التي يُخال صلتها بالجيش الصيني، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الصينية "شينخوا".


وقال وانغ: إن "الحكومة الأمريكية دلست سياسة التكامل العسكري-المدني الصينية بدوافع سياسية وأساءت استخدام سلطة الدولة بقمع الشركات الصينية".


ووصف وانغ هذه الإجراءات بأنها "انتهاكات جسيمة لمبدأ المنافسة في السوق وكذلك القواعد الاقتصادية والتجارية الدولية"، منوها إلى أن ذلك "يعيق بشدة التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري المعتاد بين الصين والولايات المتحدة".

وأضاف أن "هذه الإجراءات تشكل انتهاكًا خطيرًا لحقوق الشركات الصينية ومصالحها المشروعة، كما ستضر بمصالح المستثمرين الدوليين، لا سيما من الولايات المتحدة".


وناشد وانغ الولايات المتحدة بالتراجع عن قراراتها، التي وصفها "بالخاطئة".


وأمس الخميس، كشفت 3 مصادر مطلعة أن "إدارة ترامب تضع اللمسات الأخيرة على أمر تنفيذي لحظر الاستثمارات الأمريكية في شركات صينية تقول واشنطن إنها مملوكة للجيش الصيني أو خاضعة له".


وسيحظر القرار من 11 يناير/ كانون الثاني أي معاملات للأمريكيين في الأوراق المالية لإحدى وثلاثين شركة صينية أعلنت وزارة الدفاع في وقت سابق من العام أنها مدعومة من الجيش الصيني.


ويأتي ذلك بعد يوم من اتهام مستشار الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن القومي، روبرت أوبراين، الصين بانتهاك الالتزامات الدولية تجاه هونغ كونغ، متوعدا بفرض عقوبات جديدة.

كتابة تعليق

أحدث أقدم