اعلان

 

مدرسة بريطانية تثير جدلا بعد رسوم كاريكاتورية للنبي محمد

وجدت مدرسة بريطانية نفسها في دائرة الجدل، بعد أن تم استخدام رسم كاريكاتوري للنبي محمد لتعليم التلاميذ عن الكفر.


وقالت مدرسة باتلي جرامر في ويست يوركشاير، الخميس، إنه تم استخدام "صورة غير لائقة تمامًا" في درس حديث عن الدراسات الدينية، وأن المعلم المعني قد تم إيقافه عن العمل لحين إجراء تحقيق رسمي مستقل في الأمر.


في بيان للصحافة، قال مدير المدرسة غاري كيبل، إن المدرسة "اعتذرت بشكل لا لبس فيه"، قائلا إنه "ما كان يجب أن يتم استخدامه".


وأظهرت لقطات فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي يومي الخميس والجمعة عشرات الآباء المسلمين الغاضبين تجمعوا خارج المدرسة، وهم يهتفون مطالبين بفصل المدرس.


وأثارت الحادثة غضب الجماعات الإسلامية المحلية في منطقة يوركشاير، لكن الإمام الكبير في مسجد مكة القريب، قاري عاصم، قال إن نهج "الهدوء والتمهل" مطلوب لوقف تصعيد الموقف، قائلا إنها علينا مراعاة التوازن بين الخطاب، وهو مبدأ أساسي للديمقراطية، والحساسيات التي تتعلق بمجتمعات معينة، حسبما قال لـBBC الجمعة.


ودعا عاصم إلى إجراء تحقيق مستقل.


وقال عاصم: "الحوار البناء مهم حقًا في هذه الحالة، للتأكد من أن المعلم، أو أي معلم في هذا الشأن، لا يتعرض للترهيب أو الشعور بالتهديد. في الوقت نفسه، أعتقد أننا بحاجة إلى تحقيق توازن بين حرية التعبير، والقضايا الحساسة الموجودة في مجتمعاتنا".


وقال وزير الإسكان البريطاني، روبرت جينريك، لشبكة سكاي نيوز، الجمعة، إنه "منزعج" من رؤية الناس يحتجون خارج المدرسة: "لا ينبغي أن يكون لدينا مدرسون، وأعضاء هيئة التدريس بالمدارس يشعرون بالخوف والتقارير التي تفيد بأن أحد المعلمين ربما يكون مختبئًا، أمر مزعج للغاية. هذا ليس الطريق الذي نريد أن نسلكه في هذا البلد. لذلك أود أن أحث بشدة الأشخاص المهتمين بهذه المسألة، ألا يفعلوا ذلك".


وقال متحدث باسم وزارة التعليم البريطانية: "من غير المقبول أبدًا تهديد أو ترهيب المعلمين. نشجع الحوار بين أولياء الأمور والمدارس عند ظهور المشكلات. ومع ذلك، فإن طبيعة الاحتجاج التي رأيناها، بما في ذلك إصدار التهديدات وانتهاك قيود فيروس كورونا غير مقبولة تمامًا ويجب وضع حد لها".


وأضاف المتحدث في بيان، إن المدارس يجب أن تعمل على "تعزيز الاحترام والتسامح بين الناس من مختلف الأديان والمعتقدات، بما في ذلك تحديد المواد التي يجب استخدامها في الفصل".


وقالت وزارة التعليم، لشبكة CNN، إنها على اتصال بالمدرسة والسلطة المحلية.


البارونة سيدة وارسي، أول امرأة مسلمة تخدم في مجلس الوزراء البريطاني، قالت لـBBC الجمعة، إن تسمية المعلم على وسائل التواصل الاجتماعي غير مقبولة على الإطلاق: "لقد تواصلت بالفعل مع المدرسة وأنا أتواصل مع المعلم الآن".


وارسي، التي جاءت من ديوسبري القريبة، تحدثت إلى أولياء الأمور الذين لديهم أطفال في المدرسة، وكان من الواضح أن العديد من التلاميذ قد تُركوا في حالة حزن بسبب ما حدث. وقالت إن العديد من التلاميذ قد تعرضوا للتنمر بسبب الإسلام: "لقد سمعنا خلال الـ 24-48 ساعة الماضية، أن العديد من الأطفال تعرضوا للنداء بالأسماء، والتنمر، بعد هذا الحدث".


وقالت وارسي: "لسوء الحظ، تم اختطاف هذه المسألة من قبل المتطرفين من كلا الجانبين لخلق هذه الحرب الثقافية. إن الجزء المهم في كل هذا هو الأطفال وتعلمهم، الذين ظلوا طوال الـ 12 شهرًا الماضية خارج المدرسة في أجزاء كبيرة منهم والذين يجب أن يتم إنشاء البيئة الأكثر إيجابية التي يمكنهم التعلم فيها".


وقالت شرطة غرب يوركشاير لشبكة CNN إنه لم يتم إجراء أي اعتقالات ولم يتم إصدار أي إخطارات غرامات مالية خلال الاحتجاجات.


واتصلت شبكة CNN بالمدرسة للتعليق.


ويأتي الحادث بعد ستة أشهر من قطع رأس مدرس للغة الفرنسية، في ما وصفه الرئيس إيمانويل ماكرون بأنه "هجوم إسلامي"، بعد أن عرض الرسوم الكاريكاتورية المثيرة للجدل الخاصة بمجلة شارلي إيبدو على طلابه.

كتابة تعليق

أحدث أقدم