اعلان

 

أمريكا تسمح لمن تم تطعيمهم بالسفر داخليا دون اختبارات أو حجر صحي

أعلن المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها عن إرشادات جديدة تسمح للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد كورونا بالسفر بحرية في الولايات المتحدة بشرط وضع الكمامة.


وفي بيان صادر عن المركز نشره موقع "إن بي سي" أكد إتاحة السفر الداخلي لمن تم تطعيمهم ضد كورونا، بدون اختبارات أو عزل صحي.


ومع ذلك، حثت مديرة مركز السيطرة على الأمراض، الدكتورة روشيل والينسكي، على توخي الحذر وقالت إنها "ستدافع عن السفر العام بشكل عام" نظرًا للعدد المتزايد من الإصابات.


ووفقًا للمركز فقد تلقى ما يقرب من 100 مليون شخص في الولايات المتحدة، وهو ما يمثل حوالي 30٪ من السكان، جرعة واحدة على الأقل من لقاح ضد كورونا، مؤكدا أن الشخص يعتبر قد تم تطعيمه بالكامل بعد أسبوعين من تلقي آخر جرعة مطلوبة.


وقالت الوكالة إنها ستحدّث توجيهاتها مع تلقيح المزيد من الأشخاص وتزايد الأدلة حول الحماية التي توفرها الطلقات.


وأكد بيان مركز السيطرة على الأمراض، أنه يلتزم بتوجيهاته للأشخاص غير المطعمين لتجنب السفر غير الضروري، مشيرا إلى أنهم إذا سافروا فسيخضعون للاختبار قبل الرحلة بيوم إلى ثلاثة أيام، وبعدها بثلاثة إلى خمسة أيام.


وشدد على أنه يجب على الأشخاص أيضًا البقاء في المنزل والحجر الصحي لمدة سبعة أيام بعد السفر، حتى لو كانت نتيجة اختبار كورونا سلبية.


وبالنسبة للسفر الدولي، تقول الوكالة في بيانها إن الأشخاص الذين تم تطعيمهم لا يحتاجون إلى إجراء اختبار كورونا، قبل المغادرة، على الرغم من أن بعض الوجهات قد تتطلب ذلك.


وأشارت إلى أنه لا يزال يتعين على الأشخاص الذين تم تلقيحهم الحصول على اختبار كورونا سلبيًا قبل الصعود على متن رحلة إلى الولايات المتحدة، وأن يتم اختبارهم بعد 3 إلى 5 أيام من العودة.


وأشارت الوكالة إلى احتمال إدخال متغيرات فيروسية واختلافات في تغطية اللقاح حول العالم للتوجيهات الحذرة بشأن السفر إلى الخارج.


جدير بالذكر أن الولايات المتحدة كانت قد بدأت طرح اللقاح في منتصف ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وتتطلب لقاحات فايزر ومودرن، جرعتين تفصل بينهما بضعة أسابيع.

كتابة تعليق

أحدث أقدم