اعلان

كويكب كاد أن يصطدم بالأرض... "تخفى بالشمس" ولم يعلم العلماء بوجوده.. صور وفيديو

كشفت مجلة علمية عن حدث مثير جدا رصده العلماء الأسبوع الماضي، حيث اقترب كويكب صغير من الأرض بشكل كبير وكان على وشك الاصطدام بها، لكن المثير أن العلماء لم يرصدوه إلا قبل ساعات من اقترابه فقط.

اعتبر علماء الفلك أن هذا الاقتراب كان كبيرا جدا وخطيرا "من منظور كوني فقط"، حيث أفاد تقرير نشر على "CNET"، إلى أن مسار الصخرة الفضائية التي عبرت بجانب الأرض نهاية الشهر الماضي، وتحديدا في الـ 24 من أكتوبر/ تشرين الأول، والتي اجتازت الأرض فوق القارة القطبية الجنوبية على بعد 1800 ميل (3000 كيلومتر) من كوكبنا، وهي مسافة تعتبر أقرب من بعض الأقمار الصناعية، الأمر الذي يجعل هذا الكويكب ثالث أقرب كويكب يقترب من الكوكب دون أن يصطدم به فعليا.

كويكب صغير جدا لكنه فتح باب المخاوف "على مصراعيه"

وبحسب التقرير المنشور في مجلة "livescience" العلمية، لم يكن العلماء على دراية بوجود الكوكب الذي أطلق عليه لقب (Asteroid 2021 UA1)، لأنه اقترب بشكل جانبي من الأرض قادما من جهة الشمس حيث حجبت الأشعة إمكانية رصده، وبقي متخفيا ولم يرصد سوى قبل 4 ساعات من لحظة عبوره من أقرب نقطة من كوكب الأرض.

وبحسب المصادر، كان حجم الكوكب صغيرا نسبيا، بقطر 6.6 قدم فقط (اي حوالي مترين)، كان أصغر من أن يشكل تهديدا للأرض، حيث كان سيحترق معظمه قبل ارتطامه بالأرض، لكن الكويكب فتح باب المخاوف على مصراعية بسبب عدم رصده قبل اقترابه.


ووفقا لمركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض (CNEOS) التابع لوكالة "ناسا" فإن المذنبات والكويكبات التي تدور داخل جوارنا الكوني، وتقترب من الأرض في حدود 1.3 وحدة فلكية (120.9 مليون ميل، أو 194.5 مليون كيلومتر) تُعرف باسم الأجسام القريبة من الأرض (NEOs).


متى يكون الكويكب خطيرا على البشر؟
تشير "ناسا" إلى أن الكويكب أو الأجسام الفضائية تعتبر خطيرة عندما يبلغ قطرها حوالي 460 قدمًا (140 مترا) على الأقل.

وعلى الرغم من أن الكويكب السابق لم يكن خطيرا على البشر، إلا أن الحادثة فتحت بابا للكثير من التساؤلات، خصوصا عند عدم رصد الكويكب إلا قبل ساعات، "هل هناك كويكب ما متجه نحو الأرض ومتخفيا في مكان ما من هذا الكون؟"، يتساءل العلماء.

 9800 كويكب خطير حول الجوار الكوني للأرض
حتى اليوم، حددت وكالة "ناسا" حوالي 27000 من الأجسام أو الكويكبات القريبة من الأرض، منها حوالي 9800 كويكب يبلغ قطره 459 قدمًا (140 مترًا).


وعلى الرغم من أن كوكب "Asteroid 2021 UA1" كان صغيرا، إلا أن الكويكبات الأخرى التي اقتربت من الأرض في الـ 2 من نوفمبر/ تشرين الثاني، أكبر بكثير حيث يتراوح قطر الواحدة هذه الصخور الفضائية حوالي 56 قدما (17 مترًا). لكن لحسن الحظ، لن تقترب هذه الصخور من الأرض.

كتابة تعليق

أحدث أقدم