اعلان

الحكومة المصرية: تواصلنا مع فرنسا بشأن حالات الإصابة بكورونا واتخذنا الإجراءات اللازمة

صرح رئيس مجلس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، بأن حكومته تواصلت مع الجانب الفرنسي فيما يتعلق بحالات الإصابة بفيروس كورونا العائدة من مصر.

وقال مدبولي "تواصلنا مع الجانب الفرنسي وسفيرنا في باريس للحصول على أي معلومة بهذا الشأن، وقد وردت إلينا معلومات، ظهر أمس الجمعة، تفيد بأن هذين الشخصين كانا مقيمين في مصر مع فوج سياحي خلال الفترة من 5 فبراير وحتى تمت مغادرتهم في 16 فبراير"، بحسب اليوم السابع.

وتابع مدبولي "اتخذت جميع أجهزة الدولة ووزارة الصحة فور حصولها على هذه المعلومات باتخاذ الإجراءات اللازمة ومراجعة أماكن إقامة الشخصين في مصر، وتأكدنا أن جميع أفراد الفوج السياحي الذي كانا يقيمان معهم غادروا البلاد جميعا، كما يتم فحص منذ أمس وحتى اليوم جميع العاملين المتواجدين بمكان إقامة الفوج، والمجموعة المرتبطة بصورة مباشرة بهذا الفوج السياحي، لتأمين المواطنين، والتأكد من عدم وجود إصابات".

وأكد "نحن كدولة، اتخذنا إجراءات مهمة جداً، فهذا الموضوع هو شغلنا الشاغل، وهناك لجنة وزارية برئاسة رئيس مجلس الوزراء تم تشكيلها لهذا الغرض، تجتمع أسبوعيا، وقد اجتمعت هذه اللجنة مرتين الأسبوع الماضي، بمجرد إعلان من جانب أكثر من دولة عن وجود إصابات بالفيروس في بعض دول منطقة الشرق الأوسط ومنطقة جنوب أوروبا، وهناك تشديد للغاية، وقد وافقنا في اجتماع مجلس الوزراء على استيراد وزارة الصحة لأجهزة إضافية بتكلفة بلغت نحو 150 مليون جنيه، لزيادة تامين كافة المنافذ".

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان