اعلان

تمديد مهام القوات المسلحة الألمانية في السودان

لا يزال الوضع الإنساني وحالة حقوق الإنسان في السودان وجنوب السودان صعباً، لهذا السبب قرر مجلس الوزراء يوم الأربعاء مواصلة نشر جنود القوات المسلحة الألمانية في كلا البلدين.
تهدف بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) UNAMID وبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إلى ضمان السلام في المنطقة.

كم من الوقت يبقى الجنود الألمان في جنوب السودان؟

من المقرر تمديد التفويض الحالي لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان UNMISS  حتى 31 مارس/ آذار 2021.
يسمح بنشر ما يصل إلى 50 جنديًا ألمانيًا ويمتد انتشارهم على كامل أراضي جنوب السودان، يوجد حاليا 14 عضوا في القوات المسلحة الألمانية هناك.

ما هي مهام القوات المسلحة الألمانية هناك؟

يساعد الجنود الألمان النازحين واللاجئين على العودة إلى قراهم. كما يمكن الآن لمنظمات الإغاثة الإنسانية وموظفي الأمم المتحدة التنقل في جميع أنحاء البلد بأمان أكبر.
تحقق القوات المسلحة الألمانية أيضًا في انتهاكات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الدولي.
كما يساعد الجنود الألمان الدول الأخرى التي تبعث بقوات في تزويد تلك القوات بالمعدات التقنية والتدريب.

ما هو الوضع الحالي في جنوب السودان؟

بعد سنوات عديدة من الحرب الأهلية لا يزال عديد من القبائل في حالة عداء مع بعضها البعض.
لا يزال السفر عبر بعض المناطق في البلاد خطيرًا جدًا؛ كما أن الوضع متوتر أيضا على الحدود مع البلدان المجاورة.
لا يزال الكثير من الناس في حالة فرار، والرعاية الإنسانية كارثية.
يمثل الوضع في جنوب السودان حاليًا واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية في العالم.

ما هي الفائدة التي ستعود على المنطقة من تلك المهمة؟

لا تخلق المهمة ظروف معيشية أفضل للسكان الذين يمرون بمعاناة فحسب، بل تدعم أيضًا عملية السلام في جنوب السودان.
وبهذه الطريقة تساهم بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان في تحقيق استقرار منطقة ذات أهمية خاصة من حيث السياسة الخارجية والأمنية.
وهذا يدعم أيضا جهود الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

 لا تزال هناك حاجة ملحة للمشاركة الألمانية في المهمة.

مع قرار مجلس الوزراء يوم الأربعاء بتمديد التفويض الممنوح من البرلمان الألماني تواصل الحكومة الألمانية تقديم المساعدة في استقرار جنوب السودان والمنطقة. وبذلك تطبق ألمانيا التصور الخاص بأفريقيا والمبادئ التوجيهية للسياسة الألمانية تجاه أفريقيا.
لا يزال يتعين على البرلمان الألماني الموافقة على تمديد التفويض.

ما هي "يوناميد" في السودان؟

بعثه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) هي بعثة سلام في السودان تنظمها الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، يستمر التفويض الممنوح للقوات المسلحة الألمانية الآن حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول 2020، وتعد منطقة العمليات لحوالي 20 جندي ألماني هي منطقة دارفور.

أين يساعد جنود القوات المسلحة الألمانية؟

يعمل معظم الجنود كمراقبين عسكريين وضباط اتصال، كما يرافقون قوافل المساعدات والإمداد والدوريات التي تخطط لها الأمم المتحدة، وهم على اتصال بجميع قوات الأمن المحلية وغيرها من الجماعات المسلحة والمسؤولين في المنطقة والسكان، مما يساعد على الحد من التوترات بصورة مسبقة وتنفيذ مهام الأمم المتحدة بشكل أفضل.

كيف هو الوضع في السودان؟

لا يزال الوضع في دارفور متوتراً وغير مستقر للغاية. لم يتم بعد تجنب خطر الإرهاب.
لا تزال هناك نزاعات مسلحة بين الحكومة والمتمردين والجماعات العرقية.
البلد كله يعاني من ارتفاع معدلات الجريمة والتضخم. عديد من السلع اليومية، مثل البنزين، شحيحة.



ماذا تقدم المهمة للمنطقة؟

في تلك الأثناء أصبح يوجد تقدم في التطور الديمقراطي في البلاد، كما تحسن الوضع الأمني بشكل ملحوظ.
أهم نجاح: مددت الحكومة السودانية وقف إطلاق النار الذي بدأ عام 2017 من جانب واحد مرارًا.
بالإضافة إلى ذلك أطلقت الحكومة في الخرطوم ومختلف الجماعات المسلحة سراح أسرى الحرب.
ونتيجة لذلك يتحول تركيز يوناميد أكثر وأكثر من حفظ السلام إلى تعزيز السلام.

لماذا تساهم  ألمانيا بالعمل في السودان؟

ألمانيا هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي تشارك حاليًا عسكريًا في بعثه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد).
تهتم ألمانيا بالاستمرار في دعم الحكومة السودانية الجديدة في حل نزاع دارفور حتى تنجح التنمية الديمقراطية في البلاد.
تساهم ألمانيا بذلك أيضًا في تحقيق الاستقرار في منطقة السودان والساحل ذات الأهمية من حيث السياسة الخارجية والأمنية.
لا يزال يتعين على البرلمان الألماني في هذه الحالة أيضًا الموافقة على تمديد ولاية القوات المسلحة الألمانية، الذي قرره مجلس الوزراء يوم الأربعاء.

المصدر:  الحكومة الألمانية

كتابة تعليق

أحدث أقدم