اعلان

بالأرقام... آثار كورونا والعقوبات الأمريكية بدأت تظهر على مبيعات شركة هواوي

تفوقت شركة "هواوي" في الأشهر الأولى من العام الماضي على شركة "أبل"، وكانت في طريقها للتنافس مع "سامسونغ" لتكون الشركة المصنعة للهواتف الذكية رقم واحد على هذا الكوكب.

ولكن نظرا لإدراجها في قائمة العقوبات الأمريكية خلال الأشهر القليلة الماضية تباطأ سهم نجاحاتها التصاعدي، وعزز ذلك انتشار فيروس كورونا التاجي في الصين والعالم، وتعيش الشركة ظروفا صعبة جدًا عام 2020، حيث تتوقع انخفاضًا كبيرًا في مبيعات الهواتف الذكية لهذا العام.

فوفقًا لتقرير صادر عن موقع "The Information"، تتوقع "هواوي" أن تشهد انخفاضًا بنسبة 20٪ في مبيعات هواتفها الذكية التي تعمل بنظام "أندرويد" خلال عام 2020، وبالنظر إلى نتائج 2019 التي باعت فيها الشركة 240 مليون جهاز، فقد لا يبدو انخفاض المبيعات إلى 190-200 مليون ضخمًا، ولكن هذا يأتي في خطط تطويرية استمرت لسنوات وساهمت في نمو الشركة.

لم تتأثر مبيعات الهواتف الذكية لـ "هواوي"  في العام الماضي، لأن الشركة استمرت في بيع بعض أجهزتها القديمة التي لم يؤثر حظر "غوغل" عليها، ولكن هذا العام، تتوقع "هواوي" انخفاض شحناتها إلى حوالي 190 مليون أو 200 مليون هاتف ذكي، وفقًا للموقع.

تشير التوقعات إلى أن انتشار فيروس كورونا، بالإضافة إلى القيود التي تفرضها الإدارة الأمريكية على وصول هواوي إلى الأسواق الأمريكية، بما في ذلك برامج "غوغل"، بدأت تؤثر على النمو الدولي للشركة الصينية، في محاولة من واشنطن لكبح توسع هواوي العالمي بسبب المخاوف من إمكانية استخدام بكين لمنتجات الشركة الصينية لأغراض التجسس، كما زعمت الإدارة الأمريكية مرارا وتكرارا، كما تتهم الولايات المتحدة هواوي بسرقة الأسرار التجارية الأمريكية، ما قوبل بالاستهزاء من الجانب الصيني.

من المؤكد أن هذا العام سيكون أكثر سوداوية، لأن هواوي طرحت نظامها الجديد "هارموني" المختلفا تماما عن الأنظمة المألوفة، فمع كل الدعم والإمكانيات المتطورة لهذا النظام، يبقى تقبله بالنسبة للمستخدمي الهواتف الذكية محل شك، مع أن عملاق التكنولوجيا الصيني وضع كل إمكانياته لإنجاح هذا النظام.

وتسعى الشركة الصينية لإحباط خطط الرئيس الأمريكي بعد أن قام بمنع تعامل كل الشركات الأمريكية مع العملاق الصيني "هواوي" ،فبحسب تقارير اقتصادية وأرقام جاءت من الصين، فإن التنين الصيني لم يتأثر بعقوبات واشنطن، ليس ذلك فقط، وإنما تمكنت ،من زيادة أرباحها، بعد إطلاقها نظام التشغيل الخاص بها "هارموني أو.إس" والذي استطاعت من خلاله منافسة نظامي التشغيل "أندرويد" و"آي أو إس".

بدأت الشركة بشكل جدي باختبار تطبيقها المخصص للبحث للهواتف الذكية "Huawei Search"، وذلك لأن أحد التطبيقات الأساسية المفقودة على أجهزتها الخالية من خدمات غوغل في الوقت الحالي هو تطبيق البحث المخصص.

يذكر أن الشركة توجهت إلى دولة الإمارات، لاختبار تطبيق البحث الجديد "Huawei Search" في نسخته التجريبية، والمرفق على شكل ملف (APK) مقابل الحصول على هدايا إضافية، بحسب ما ذكر موقع "gizchina".

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان