اعلان

مصر تعلن عن 13 إصابة جديدة بكورونا

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم الجمعة، عن تسجيل 13 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد (كوفيد-19).

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم الجمعة، عن خروج حالة من مصابي فيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل وذلك بعد تلقيها الرعاية الطبية وتمام شفاؤها وفقا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وبذلك، يرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 21 حالة حتى اليوم، بالإضافة إلي تحول نتائج تحاليل 5 حالات من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19)، ليرتفع عدد الحالات التى تحولت نتائج تحاليها معمليا إلي سلبية من 27 الي 32 حالة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، في بيان، أن الحالة التي غادرت مستشفى العزل اليوم، لشخص أجنبي، حسبما زكرت وكالة "سبوتينك".

كما أشار مجاهد إلى تسجيل 13 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها لفيروس "كورونا" المستجد، اليوم الجمعة، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقا، إذ تم اكتشافهم ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، موضحا أن الحالات من ضمنهم 5 مصريين و8 حالات لأجانب من جنسيات مختلفة.

وكشف خالد مجاهد عن إجمالي عدد المصابين الذين تم تسجيلهم في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الجمعة هو 93 حالة، من ضمنهم 21 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، وحالتين وفاة فقط، "حالة السيدة المصرية التى توفيت أمس الخميس الموافق 12 مارس، والأخرى للألماني الذي توفي يوم الأحد الماضي الموافق 8 مارس"

وأكد مجاهد مجددا عدم رصد أي حالات مصابة أو مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بجميع محافظات الجمهورية سوى ما تم الإعلان عنه، مشيرا إلى أنه فور الاشتباه بأية إصابة سيتم الإعلان عنها فورا بكل شفافية طبقا للوائح الصحية الدولية، وبالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.

وبحسب بيان وزارة الصحة والسكان المصرية، فإنها تواصل رفع استعدادتها بجميع منافذ البلاد، الجوية والبرية والبحرية، ومتابعة الموقف أولا بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية، كما تم تخصيص الخط الساخن 105 لتلقي استفسارات المواطنين بشأن فيروس كورونا المستجد والأمراض المعدية.

وعطل عدد من الدول في الشرق الأوسط وأوروبا وبعض الولايات الأمريكية، الدراسة جزئيا أو بشكل مؤقت، إلى جانب إلغاء العديد من الفعاليات والأحداث العامة وعزل ملايين المواطنين. كما عطلت عدة دول الرحلات الجوية والبرية بين بعضها البعض خشية استمرار انتشار فيروس كورونا الجديد.

كتابة تعليق

أحدث أقدم