اعلان

تفاصيل مغادرة ترامب مؤتمره الصحفي فجأة بعد إطلاق نار قرب البيت الأبيض

غادر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، غرفة الإحاطة الإعلامية فجأة، الاثنين، بعد لحظات من بدء جلسة لقائه مع الصحفيين، قبل أن يعود بعدها بوقت قصير.

وخلال حديثه، همس أحد عملاء الخدمة السرية بشيء في أذن الرئيس قبل أن يغادر الغرفة.

وأمكن سماع عميل الخدمة السرية: "سيدي، سنضطر إلى الخروج فقط".


وحينها سأل ترامب: "عفوا؟"، فرد عميل الخدمة السرية: "اخطو للخارج".

فقال ترامب قبل مغادرته الغرفة: "أوه".

وأكد مسؤول في الإدارة الأمريكية لوكالة CNN، أن هناك مُطلق نار نشط، وأن مُطلق النار مُحتجز.

ووقع الحادث خارج نطاق البيت الأبيض بالقرب من حديقة لافاييت.

وأفاد مراسلو من وكالة CNN في البيت الأبيض أنه جرى إغلاق المجمع، قبل أن يعود ترامب إلى غرفة الإحاطة، قائلاً إن الوضع "يبدو أنه تحت السيطرة بشكل جيد للغاية".

وقال الرئيس: "كان هناك إطلاق نار حقيقي، وتم نقل شخص ما إلى المستشفى، ولا أعرف حالته. يبدو أن الشخص قد أُطلق النار عليه من قبل الخدمة السرية".

وكرر: "تم نقل شخص ما إلى المستشفى، ويبدو أن إطلاق النار تم من قبل سلطات إنفاذ القانون على ذلك الشخص".

 وردًا على سؤال من جيريمي دياموند من CNN عما إذا كان قد تم نقله إلى المخبأ تحت البيت الأبيض، أجاب ترامب: "لا، لقد تم نقلنا للتو إلى المكتب البيضاوي".

وسُئل الرئيس أيضًا عما إذا كان يشعر بالهلع، فقال: "لا أعرف، هل أبدو مضطربًا؟"

وقال ترامب للصحفيين: "أشعر بأمان كبير مع الخدمة السرية، إنهم أناس رائعون، إنهم الأفضل، إنهم مدربون تدريبًا عاليا... لقد أرادوا مني فقط أن أتنحى لبعض الوقت فقط للتأكد من أن كل شيء كان واضحًا في الخارج".

كتابة تعليق

أحدث أقدم