اعلان

 

انقلاب في الكونغرس... سيناريو غير متوقع لعودة ترامب.. ومتى يصبح بايدن رئيسا رسميا

الأمريكيون الذين ذهبوا إلى صناديق الاقتراع يوم الانتخابات لم يختاروا الرئيس مباشرة، وإنما صوتوا من الناحية الفنية لـ538 ناخبا رئيسيا في ولاياتهم، وفقا للنظام المنصوص عليه في الدستور، والذين يجتمعون في ولاياتهم ويختارون الرئيس ونائبه بمجرد فرز إجمالي الأصوات الشعبية والمصادقة عليها.


ويشار إلى هؤلاء الناخبين بشكل جماعي باسم "الهيئة الانتخابية"، وبعد ذلك سيتم إحالة أصواتهم إلى رئيس مجلس الشيوخ، الذي يقوم بفرزها في جلسة مشتركة للكونغرس بعد العام الجديد، وخلال هذه الرحلة قد تكون هناك مفاجآت، بحسب تقرير لشبكة "سي إن إن".


يوم الانتخابات

صوت الناخبون بالفعل في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني، وتم فرز الأصوات. بينما أدلى العديد من الملايين من الأمريكيين بأصواتهم في الأسابيع التي تسبق يوم الانتخابات، إما عن طريق البريد أو بصفتهم ناخبا غائبا، ينص القانون الأمريكي على عقد يوم الانتخابات في أول يوم ثلاثاء بعد أول يوم اثنين من شهر نوفمبر.


عد الأصوات

كان لابد من ختم بطاقات الاقتراع بالبريد بحلول 3 نوفمبر/ تشرين الثاني في كل ولاية أمريكية، ولكن يمكن استلامها متأخرا ولا يزال يمكن عدها في العديد من الولايات. في معظم الحالات، يجب استلامها في غضون يوم أو يومين من يوم الانتخابات.


لكن في ولاية واشنطن، يمكن تلقي بطاقات الاقتراع بالبريد حتى 23 نوفمبر/ تشرين الثاني - اليوم السابق لموعد تصديق الولاية على نتائج انتخاباتها.


في ولايتي كارولينا الشمالية وبنسلفانيا التي تمثل ساحة معركة، يمكن تلقي الأصوات عبر البريد حتى 6 نوفمبر/ تشرين الثاني.

في ساحات المنافسة المحتدمة في مينيسوتا ونيفادا، يمكن استقبالها حتى 10 من نفس ااشهر. وفي أوهايو، يمكن استقبالها حتى 13 نوفمبر/ تشرين الثاني.


التصديق على النتائج

كل ولاية تفعل ذلك بشكل مختلف قليلا، ولكن ابتداء من أسبوع بعد يوم الانتخابات، تبدأ حكومات الولايات في التصديق على نتائج انتخاباتها.


يمكن تغيير هذه المواعيد النهائية في حالة إعادة فرز الأصوات إذا كانت هناك نتيجة متقاربة للغاية. تحدد معظم هذه التواريخ في الأسبوعين الأخيرين من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني وجميعها باستثناء ولاية كاليفورنيا مفوضة حتى 8 ديسمبر/ كانون الأول.


تحديد النتائج واختيار الناخبين الرئيسيين

بموجب قانون الفرز الانتخابي، 8 ديسمبر/ كانون الأول هو التاريخ الذي من المفترض أن تكون الولايات خلاله قد فرزت الأصوات وسوت النزاعات وحددت الفائز بأصوات الهيئة الانتخابية. من المفترض أن ينشئ المحافظون شهادات تأكيد تُدرج الفائز في الانتخابات ولائحة الناخبين.


في عام 2000، أنهت المحكمة العليا إعادة فرز الأصوات المستهدفة في فلوريدا لأنه الولاية لم تتمكن من استكمالها بحلول التاريخ المقرر. لم تكن إعادة الفرز هذه لتغير نتيجة الانتخابات، لكن إعادة فرز الأصوات على مستوى الولاية كان من الممكن أن يجعل آل غور رئيسا بدلا من جورج دبليو بوش.


هذا هو الوقت الذي قد يصبح فيه من المهم جدا بالنسبة للجمهوريين أن يسيطروا على المجالس التشريعية في الولايات أكثر من الديمقراطيين، بما في ذلك معظم الولايات المتنازع عليها في ساحة المعركة لعام 2020.


تصويت الهيئة

هذا التاريخ في القانون هو أول يوم اثنين بعد الأربعاء الثاني من شهر ديسمبر، ويصادف هذا العام 14 ديسمبر/ كانون الأول. بعد ستة أيام من تسوية النزاعات، من المفترض أن يجتمع الناخبون في ولاياتهم ويدلون بأصواتهم لرئيس الولايات المتحدة.


يصادقون على ست مجموعات من الأصوات ويرسلونها إلى واشنطن. العديد من الولايات لديها قوانين تتطلب من ناخبيها دعم الفائز في انتخابات ولايتها ويمكنها فرض غرامات على الناخبين "غير المؤمنين" الذين يسلكون طريقهم الخاص.


يجب أن تصل أصوات الهيئة الانتخابية إلى واشنطن بحلول 23 ديسمبر/ كانون الأول.


الكونغرس الجديد واحتمالية عودة ترامب

يؤدي الكونغرس الجديد اليمين الدستورية في 3 يناير/ كانون الثاني. يشمل ذلك أعضاء مجلس النواب والأعضاء الجدد في مجلس الشيوخ ويتم ظهرا. هذه هي البداية الرسمية للكونغرس الـ117.


وفي 6 يناير/ كانون الثاني، يجتمع أعضاء مجلسي النواب والشيوخ في غرفة مجلس النواب، يترأس رئيس مجلس الشيوخ الجلسة ويتم قراءة الأصوات الانتخابية وفرزها بالترتيب الأبجدي من قبل شخصين معينين من كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ. ثم يعلن رئيس الشيوخ النتائج ويستمع إلى الاعتراضات.


إذا كانت هناك اعتراضات أو إذا كانت هناك، بطريقة ما، قوائم متعددة من الناخبين قدمتها الولاية، فإن مجلس النواب ومجلس الشيوخ ينظرون فيها بشكل منفصل ليقرروا كيفية فرز تلك الأصوات.


إذا لم يحصل أي مرشح على 270 صوتا، يقرر أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 عملية الانتخاب. لكل ولاية داخل المجلس تصويتها الخاص مثل الانتخابات العادية.

وفي حين أن هناك أعضاء ديمقراطيين أكثر في مجلس النواب، فإن الجمهوريين، حتى الآن، يسيطرون على المزيد مما يعرف ببعثات أو وفود الولايات (أي أن الديمقراطيين فازوا بمقاعد أكثر، لكن الحزب الجمهوري يمثل ولايات أكثر لها قدرة تصويتية أقوى)، لذلك من المحتمل جدا في هذا السيناريو أن يختار مجلس النواب دونالد ترامب على الرغم من وجود أغلبية ديمقراطية.


اختيار الولاية للرئيس داخل المجلس يستدعي حصوله على أغلبية الممثلين لأصواتها. أمام مجلس النواب حتى ظهر يوم 20 يناير/ كانون الثاني لاختيار الرئيس. إذا لم يتمكنوا من ذلك، فسيكون نائب الرئيس أو الشخص التالي المؤهل في خط الخلافة هو الرئيس.


يوم التنصيب

الرئيس الجديد يؤدي اليمين الدستورية ظهرا في العشرين من يناير/ كانون الثاني. إذا توفي الرئيس المنتخب بين يوم الانتخابات والتنصيب، يؤدي نائب الرئيس المنتخب اليمين ويصبح رئيسا.


في انتخابات متنازع عليها، إذا لم يختر مجلس النواب رئيسا ولكن مجلس الشيوخ اختار نائبا للرئيس، يصبح نائب الرئيس المنتخب رئيسا بالنيابة حتى يتخذ مجلس النواب قرارا.


وإذا لم يكن هناك رئيس منتخب ولا نائب رئيس منتخب، يقوم مجلس النواب بتعيين رئيس حتى يتم اختيار آخر.

كتابة تعليق

أحدث أقدم