اعلان

 

خطير على تلك الفئة العمرية... خبيرة أمريكية تحذر من لقاح "فايزر"

كشفت الخبيرة الأمريكية، أرشانا تشاترجي، سر رفضها التصديق على لقاح "فايزر" لمحاربة فيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".


وتشاترجي عضوة في اللجنة الاستشارية لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية، علاوة على أنها اختصاصية في الأمراض المعدية للأطفال.


وأعلنت الخبيرة الأمريكية، بحسب ما نشرته شبكة "سي إن بي سي" أنها صوتت بالرفض ضد التوصية باستخدم لقاح "فايزر" في حالات الطوارئ لمواجهة "كوفيد 19".


وقالت الخبيرة الأمريكية في تصريحات للشبكة الأمريكية إن سر رفضها بسبب ما تعتقد أنه قد يشكل خطورة على الأطفال.


وتابعت "تضمين الفئات العمرية الخاصة باللقاح للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاما، أمر خطير فعليا، وغير صحيح بالمرة".


وأكملت بقولها "أريد أن أكون واضحة للغاية في أنني أؤيد تمامًا تصريح الاستخدام في حالات الطوارئ لاستخدام هذا اللقاح من شركة فايزر وبيونتيك للبالغين الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فما فوق".


وأوصت لجنة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، بالحصول على تصريح طارئ للقاح للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 16 عامًا أو أكبر.


وصوت 3 أشخاص آخرين بخلاف تشاترجي، ضد تلك التوصية، فيما امتنع عضو خامس على التصويت، بينما صوت 17 عضوا في اللجنة لصالح التوصية باستخدام اللقاح.


يذكر أن القرار الصادر عن مجموعة الخبراء الخارجيين غير ملزم، ولكن قال مفوض إدارة الغذاء والدواء، ستيفن هان، في بيان إن الهيئة تعمل "بسرعة" نحو إنهاء ترخيص الاستخدام الطارئ.


وأشارت شاترجي إلى أن اللقاح كان فاعلًا بنسبة 95٪ في الوقاية من "كوفيد 19" في التجارب السريرية مع إظهار "ملف أمان جيد حقًا بشكل عام".


وأضافت: "أعتقد أننا فوجئنا بسرور لرؤية أن هذا اللقاح يتمتع بمثل هذه الفاعلية الجيدة في عشرات الآلاف من المشاركين الذين تم تضمينهم في التجربة".


وكان الدكتور عوفر ليفي، مدير برنامج اللقاحات الدقيقة في مستشفى بوسطن للأطفال، من بين 17 خبيراً خارجياً صوتوا لصالح التوصية باستخدام اللقاح في حالات الطوارئ، قد قال للشبكة الأمركيية إنه يتم حاليا إجراء عملية مراجعة "صارمة" للسلامة، بما في ذلك لمن تتراوح أعمارهم بين 16 و 17 عامًا.


وقال ليفي يوم الجمعة "لم تكن هناك إشارة أمان مختلفة بشكل خاص بالنسبة لهم مثل كبار السن، لذا شعر غالبية أعضاء اللجنة بالراحة في التصويت بنعم".


وأضاف ليفي أن "الأمس كان علامة فارقة ولكن أمامنا طريق طويل" في الجهود المبذولة للقضاء على جائحة فيروس كورونا.


وأشار إلى الحاجة إلى إمدادات كبيرة من لقاحات "كوفيد 19" حتى تتاح الفرصة لعدد أكبر من الناس للتلقيح، سواء في الولايات المتحدة أو في الخارج.


من المقرر أن تجتمع اللجنة الاستشارية التابعة لإدارة الغذاء والدواء الأسبوع المقبل حول ما إذا كانت ستوصي بالاستخدام الطارئ للقاح "موديرنا كوفيد"، والذي يتطلب مثل لقاح فايزر جرعتين ويستخدم نهجًا جديدًا في التطعيمات التي تستخدم المواد الجينية لإثارة استجابة مناعية.

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان