اعلان

 

وكالة: سفينة "إيفرغيفن" تعاود سد مجرى قناة السويس بعد النجاح في تعديل وضعيتها

عاودت سفينة "إيفر غيفن" البنمية، اليوم الاثنين، سد مجرى قناة السويس بعد ساعات من الإعلان عن النجاح في تعديل وضعية السفينة الجانحة بنسبة كبيرة.


وأظهرت الصور من موقع رصد السفن "فيسل فايندر vessel finder"، عودة السفينة لوضعها الأول لتعيق المجرى الملاحي، دون أن يتضح سبب حدوث ذلك.

من جهتها، قالت وكالة "رويترز"، وفقا لشاهد ومصدر، إن "السفينة العالقة في قناة السويس في مصر تعود إلى وضعها بعرض القناة بفعل الرياح الشديدة قبل محاولة القطر التالية".


وقال شاهد من "رويترز"، ومصدر في قناة السويس: "إن سفينة الحاويات الضخمة العالقة في القناة والتي بدأ تعويمها صباح اليوم الاثنين، انحرفت وأصبحت بعرض القناة مرة أخرى بفعل الرياح الشديدة قبل المحاولة التالية لتحريكها". وذكر المصدر أن "مقدمة السفينة لا تزال في المياه رغم تغير موقعها وأنها ليست على الأرض".


وبدأت السفينة "إيفر غيفن" الجانحة في قناة السويس منذ ستة أيام، بالتحرك فجر اليوم الاثنين. وأعلن مستشار الرئيس المصري لشؤون مشروعات قناة السويس والموانئ، مهاب مميش، نجاح تعويم السفينة الجانحة في ممر قناة السويس، بـ"صورة كلية".


ونقلت صحيفة "أخبار اليوم" عن مميش، قوله في تصريحات صحفية، إنه "بعد نجاح تعويم السفينة بصورة كلية، تجري حاليا عملية الفحص بصورة كاملة للسفينة "إيفرغيفين"، مؤكدا أن "الهدف من فحص السفينة، التأكد من سلامتها ومعرفة ما حدث وأدى لجنوحها" في المجرى الملاحي الأهم في العالم قبل 6 أيام.


وفي أول تعليق له، قال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، إن "المصريين نجحوا في إنهاء أزمة السفينة الجانحة وإعادة الأمور إلى مسارها الطبيعي".


وأضاف السيسي، عبر صفحته على "فيسبوك": "لقد نجح المصريون اليوم في إنهاء أزمة السفينة الجانحة بقناة السويس رغم التعقيد الفني الهائل الذي أحاط بهذه العملية من كل جانب. وبإعادة الأمور لمسارها الطبيعي، بأيد مصرية، يطمئن العالم أجمع على مسار بضائعه واحتياجاته التي يمررها هذا الشريان الملاحي المحوري".


وقال: "لقد أثبت المصريون اليوم أنهم على قدر المسؤولية دوما، وأن القناة التي حفروها بأجساد أجدادهم ودافعوا عن حق مصر فيها بأرواح آبائهم... ستظل شاهدا أن الإرادة المصرية ستمضي إلى حيث يقرر المصريون. وسلاما يا بلادي"، موجها الشكر لكل مصري مخلص ساهم فنيا وعمليا في إنهاء هذه الأزمة.

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان