اعلان

99 مفقودا بعد "كارثة ميامي"

لا يزال قرابة المائة شخص في عداد المفقودين، بعد انهيار أجزاء من مبنى سكني شمال ميامي بيتش بولاية فلوريدا الأميركية، في ساعة مبكرة من صباح الخميس، مما أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل.


وفي أحدث حصيلة، قال فريدي راميريس قائد الشرطة في ميامي ديد، إنه تم تحديد مكان تواجد 53 شخصا، إلا إن لا معلومات عن 99 شخصا آخرين.


ويخشى المسؤول الأمني أن تكون حصيلة الضحايا أعلى بكثير.


ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن سالي هيمان مفوضة مقاطعة ميامي ديد، قولها إن البعض "ركضوا على السلالم وغادروا بأنفسهم"، وأضافت أنهم "في عداد المفقودين لأنهم لم يُسمع عنهم، أو لم يتصلوا بالعائلة أو الأصدقاء ليقولوا إنهم بخير".


وأكد تشارلز بوركيت عمدة بلدة سيرفسايد حيث وقع الحادث، إن شخصين نقلا إلى المستشفى، وتوفي أحدهما.


وأعلن مساعد رئيس الإطفاء في المقاطعة راي جاد الله، أن 10 أشخاص تلقوا العلاج في موقع الانهيار.


وتعمل العشرات من وحدات الإنقاذ للمساعدة في الوصول إلى السكان المحاصرين.


وتقول المحطة المحلية لشبكة "سي بي إس"، إن البعض قد يكونوا عالقين بين الأنقاض، مضيفة أن رجال الإطفاء استخدموا سلالم محمولة على شاحنات للوصول إلى الأشخاص العالقين على الشرفات، وقاموا أيضا بتفتيش طابق تلو الآخر.



فريق الإنقاذ والإطفاء في مقاطعة ميامي ديد، قال في تغريدة على "تويتر"، إنه أنقذ 35 من سكان المبنى تم علاج 10 منهم، في حين نقل اثنان إلى مستشفيات محلية في المنطقة.


وقال رجل تم إجلاؤه من فندق قريب: "المبنى، أحد هذه المباني الضخمة ذهب! ذهب بأكمله. يا إلهي. هذا أكثر شيء مجنون رأيته في حياتي".

كتابة تعليق

أحدث أقدم