اعلان

لن يتغير شيء.. إثيوبيا تؤكد إصرارها على الملء الثاني لسد النهضة وفق الجدول الزمني

أعلن وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي، سيليشي بيكيلي، إصرار بلاده على الملء الثاني لسد النهضة وفقا للجدول الزمني.


جاءت تصريحات بيكيلي عقب اجتماع مجلس وزراء شرق النيل في أديس أبابا، أمس الثلاثاء، وخلالها أكد الوزير أنه لن يتغير شيء فيما يتعلق بملء السد حيث سيتماشى مع البناء في موسم الأمطار المقبل، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإثيوبية.


وشدد الوزير على أن ملء الجولة الثانية لا علاقة له بأي قضية أخرى، مشيرا كذلك إلى أن "هذا واضح للغاية لجميع البلدان المشاطئة الثلاثة. لن يتغير شيء من ذلك وسنواصل العمل وفقًا لذلك".

في وقت سابق، وصف وزير الري السوداني، ياسر عباس، العرض الإثيوبي لتبادل بعض المعلومات حول "سد النهضة" مع السودان ومصر "بالمريب"، وبأنه "استمرار لمحاولات شراء الوقت وفرض سياسة الأمر الواقع".


وشدد عباس في حوار مع صحيفة "الشرق الأوسط"، على أن "جميع الخيارات مفتوحة أمام السودان، بما فيها اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي، لكنه استبعد نشوب حرب على خلفية الأزمة".


ورأى أن "التوصل إلى اتفاق قانوني بين الدول الثلاث ممكن قبل الموعد الذي أعلنته إثيوبيا للملء الثاني للسد في يوليو/ تموز المقبل، إذا توافرت الإرادة السياسية، لدى أديس أبابا".


وقال وزير الري السوداني، إن بلاده "رفضت العرض الإثيوبي لكونه انتقائياً، ولا يحدد البيانات والمعلومات التي سيتم تبادلها، ويركز فقط على البيانات الخاصة بتجربة فتح البوابات لـ"سد النهضة"، ويهمل التفاصيل المهمة المتعلقة بملء وتشغيل السد وتواريخه، والوثائق التي تثبت سلامة السد ليتمكن السودان من التعامل مع سد الروصيرص".

كتابة تعليق

أحدث أقدم