اعلان

أغلبهم أطفال.. حادث سير في ألاباما يخلف "حصيلة ثقيلة"

أدى اصطدام أكثر من 15 سيارة إلى مقتل 10 أشخاص، من بينهم تسعة أطفال، يوم الأحد، قرب غرينفيل في ولاية ألاباما الأميركية، وفق ما أفاد الطبيب الشرعي في مقاطعة باتلر، مرجحا أن تكون العاصفة كلوديت سبب الحادث.


وقال واين غارلوك إن الحادث شمل أكثر من 15 مركبة، وقد يكون سببه انزلاق مائي، بحسبما نقلت "فرانس برس"


وكان ثمانية قتلى من الأطفال في مركبة تتبع مدرسة تستقبل ضحايا سوء المعاملة والإهمال.


وتوفي أب وابنته الرضيعة البالغة تسعة أشهر كانا في سيارة أخرى بعد نقلهما إلى مستشفى في المنطقة، وفق الطبيب الشرعي.


وصنّفت كلوديت بداية الأمر بمثابة عاصفة، قبل أن يغيّر تصنيفها إلى منخفض جوي استوائي مع وصولها إلى السواحل الأميركية.


ورغم ذلك، تسببت "كلودين| برياح قوية وأمطار غزيرة في ولايات لويزيانا وميسيسيبي وفلوريدا وألاباما.


بالإضافة إلى حادث التصادم، أكد رئيس بلدية توسكالوسا (ألاباما) كيب تاينر على فيسبوك، السبت، أن شخصين آخرين لقيا حتفهما أثناء مرور كلوديت.


ونقل موقع توسكالوسا الإخباري عن أحد أعضاء مكتب الشريف أن رجلا يبلغ 24 عاما وابنه البالغ ثلاث سنوات، قتلا في منزلهما نتيجة سقوط شجرة عليه.

كتابة تعليق

أحدث أقدم