عاجل: بدأ الآن التسجيل في برنامج الهجرة العشوائية لأمريكا لعام 2023 - اضغط هنا لمعرفة كيفية التسجيل

اعلان

قادة البنتاغون يكذبون بايدن.. ما الذي يحدث بالبيت الأبيض؟

ما فتئت أصداء الانسحاب الأميركي -المثير للجدل- من أفغانستان مستمرة، لجهة اللغط الواسع لدى الرأي العام الأميركي جراء آلية الانسحاب وتداعياته على واشنطن، ما يدفع إلى اتهامات واسعة تلاحق البيت الأبيض وقادة البنتاغون.

وفي سياق التجاذبات الداخلية، كذب قادة بالبنتاغون الأميركي الرئيس جو بايدن، أمام لجنة القوات المسلحة في الكونغرس، ووصفوا الانسحاب بأنه بمثابة "فشل استراتيجي". وقال قائد القيادة المركزية الأميركية كينيث ماكينزي، إنه نصح بايدن بإبقاء 2500 جندي في أفغانستان، بما يتعارض وتصريحات بايدن والآلية التي تم بها الانسحاب.

ويعتقد محللون بأن تلك التصريحات تأتي في إطار التجاذبات الحالية في ظل الضغوطات الممارسة من قبل الرأي العام وداخل الكونغرس الأميركي، وأن جميع الأطراف تسعى إلى تبرئة ساحتها أمام الرأي العام الأميركي.

وأمام ذلك المشهد، يتصور محللون أن إدارة الرئيس بايدن تواجه تحديات جسام، تؤثر بشكل مباشر على شعبيتها، ينعكس ذلك بالتبعية على انتخابات التجديد النصفي القادمة، وهو ما تطرقت إليه عديد من استطلاعات الرأي، بما يؤثر بشكل مباشر على الإدارة الأميركية وتعاملها مع عديد من الملفات.

تصدع واضح

يقول خبير العلاقات الدولية، أيمن سمير، إن ثمة تصدعاً واضحاً داخل الإدارة الأميركية؛ نتيجة الضغوط من جانب الرأي العام، وترى معظم الاستطلاعات أن الرئيس جو بايدن خسر سبع نقاط منذ تاريخ انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان، وأمام هذا المشهد "يحاول كل طرف أن ينأى بنفسه ويبعد المسؤولية عنه"، وذلك في معرض تعليقه على تصريحات قادة البنتاغون مؤخراً.

ويوضح سمير في تصريحات خاصة لموقع "سكاي نيوز عربية" أن البنتاغون كان يطالب بالفعل ببقاء القوات الأميركية، بدليل أن الإدارة الأميركية في بداية توليها أعلنت عن أنها ستراجع الاتفاق الذي وقع إبان عهد ترامب، لكن في النهاية لم يحدث أي تغيير في الاتفاق سوى ترحيل موعد الانسحاب إلى 31 أغسطس "بما يؤكد أن البيت الأبيض ليس لديه رؤية للمخاطر التي تتعرض لها الولايات المتحدة في آسيا الوسطى، كما لم يضع رؤية لمساعدة القوات الأفغانية".

هذه التشققات داخل الإدارة الأميركية بين البيت الأبيض والبنتاغون يعتقد خبير العلاقات الدولية بأنها "سوف تتصاعد في الفترة المقبلة، وستكون هناك تطورات جديدة في إطار هذه التجاذبات الحادثة".

ويوضح أن ما يصفه بـ "المساحات الرمادية" التي تتحدث بها إدارة الرئيس بايدن تسهم في إضعاف مصداقية تلك الإدارة بشكل كبير لدى الرأي العام الأميركي وكذلك لدى أعضاء الكونغرس، ناهيك عن الرفض الخارجي، مشيراً إلى أن "إدارة بايدن تعاني من مشكلات كثيرة، ويبدو أنها لا تملك تصوراً أو رؤية استراتيجية فيما يخص آسيا الوسطى والشرق الأوسط وحتى العلاقات مع حلفائها الأوربيين -بدليل ما حدث مع فرنسا أخيراً".

التجديد النصفي

ويعتقد سمير بأنه "من المؤكد أن هذا المشهد سوف يلقي بظلاله على انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر 2022، والتي تميل لصالح الجمهوريين الآن، أو على أقل تقدير خسارة الديمقراطيين لجزء كبر من مقاعدهم وربما عودة الأغلبية للجمهوريين (..) وهناك استطلاعات رأي تقول إنه لو أجريت انتخابات الآن بين بايدن وترامب سيفوز ترامب.. يدفع ذلك المشهد إدارة بايدن إلى عدم التركيز في قضايا استراتيجية مهمة أخرى".

وكان رئيس هيئة الأركان المشتركة، مارك ميلي، قد قال في شهادته إن موقفه منذ خريف العام الماضي كان يتمثل في الإبقاء على 2500 جندي في أفغانسان، ومع إمكانية رفع العدد إلى 3500 جندي. وأوضح أن بلاده "خسرت الحرب في أفغانستان" وأن الانسحاب يشكل "فشلاً استراتيجياً".

وفي السياق، يشير أستاذ العلوم السياسية في القاهرة رئيس وحدة الدراسات الفلسطينية والإسرائيلية بمركز دراسات الشرق الأوسط، طارق فهمي، إلى أن ثمة تباينات واسعة وتجاذبات داخل  الإدارة الأميركية فيما يتصل بعملية الانسحاب من أفغانستان، ويثير هذا الملف لغطاً كبيراً يدفع لمسائلات مختلفة تطول قادة البنتاغون، وهو الملف الذي يفرض نفسه على الساحة الأميركية.

ويلفت في تصريحات خاصة لموقع "سكاي نيوز عربية" إلى وجود خطر حقيقي يواجه السياسة الأميركية فيما يتعلق بملء الفراغ في أفغانستان ومخاوف من تمدد تنظيم داعش.

وعن توجيه قادة بالبنتاغون لاتهامات للرئيس بايدن، يوضح فهمي أن "الاتهامات تطول قادة وزارة الدفاع أنفسهم الذين نفذوا قرار الانسحاب.. ومن المقرر أن يتم استدعاؤهم للتحقيق واستماع شهادتهم حول آلية أو أداء الخروج وليس القرار نفسه"، معتبراً في الوقت نفسه تكذيب قادة بالبنتاغون للرئيس بايدن يأتي في إطار "الاتهامات المباشرة الموجهة لعدد من القادة الأميركيين من لجنة القوات المسلحة،  وكيف تم تنفيذ الانسحاب بتلك الطريقة العشوائية بما شكل مساساً بهيبة الأمة الأميركية.

"فضلاً عن مسائلات عن دور أجهزة المخابرات التي فشلت في توقع ما سيحدث، ما أدى لدخول طالبان بسهولة". ويقول فهمي إن الاتهامات تطول وزير الدفاع نفسه وليس فقط قادة الأفرع المركزية، وأن "كل ما يحدث الآن هو محاولة لإبراء الذمة من عملية الانسحاب نفسه".

 ويعتقد أستاذ العلوم السياسية، بأن "الخاسر الأكبر إدارة الرئيس جو بايدن، والذي تهبط شعبيته بصورة كبيرة سياسياً وجماهيرياً، ومن المتوقع أن يكون هناك انعكاس كبير على الحزبين في معركة التجديد النصفي التي ستكون أول اختبار حقيقي للإدارة  الأميركية، بما يحمله ذلك الاختبار من انعكاسات خطيرة على استقرار الأوضاع في البيت الأبيض، لا سيما مع فشل الإدارة الأميركية في أول اختبار خارجي لها". ويتوقع فهمي في هذا السياق أيضاً استمرار دفاع قادة البنتاغون عن أنفسهم.

كتابة تعليق

أحدث أقدم