اعلان

إعلام: إسرائيل تتسلح بصواريخ متطورة استعدادا لمواجهة إيران

أفادت صحيفة عبرية، اليوم الأحد، بأن الحكومة الإسرائيلية تعتزم زيادة ميزانية وزارة الدفاع، بهدف شراء صواريخ متقدمة استعدادا لأي مواجهة محتملة مع إيران.

وذكرت صحيفة هاآرتس العبرية، صباح اليوم الأحد، أن نفتالي بينيت، رئيس الوزراء الإسرائيلي، يريد زيادة ميزانية الدفاع في بلاده، بهدف تطوير قدرات الجيش الهجومية، خاصة في مجال الصواريخ الدقيقة لسلاح الجو، من أجل الاستعداد لأي مواجهة مرتقبة مع إيران.

وربطت الصحيفة العبرية اعتزام إسرائيل زيادة ميزانية وزارة الدفاع مع استئناف مباحثات فيينا، المقرر إجراؤها في التاسع والعشرين من الشهر الجاري.

وأشارت إلى أن نفتالي بينيت يريد استغلال النمو الاقتصادي لبلاده، خاصة في حال انتهاء جائحة كورونا في السنة المقبلة، وكذلك مع نمو صناعة الهايتك الإسرائيلية، بهدف زيادة حجم الاستثمارات في بناء القوة العسكرية الإسرائيلية.

وفي السياق نفسه، أفادت صحيفة عبرية، أمس السبت، بأن الإدارة الأمريكية للرئيس جو بايدن، ستدخل الأسبوع المقبل مباحثات فيينا دون خطط بديلة، وإسرائيل تعمل وحدها.

وذكرت صحيفة "يسرائيل هايوم" العبرية، مساء أمس السبت، أنه في التاسع والعشرين من الشهر الجاري، من المقرر استئناف مباحثات فيينا حول الاتفاق النووي الإيراني، وهو ما يثير قلق إسرائيل، خاصة في ظل عدم وجود خطة بديلة للإدارة الأمريكية في حال فشلت تلك المباحثات.

وزعمت الصحيفة أن إدارة بايدن ستعود إلى مباحثات فيينا دون وجود أي معلومات رئيسية بشأن النوايا الحقيقية لإيران، ولكنها أيضا دون خطة بديلة في حالة فشل هذه المحادثات، وهو ما يعني أنه فُرض على إسرائيل العمل وحدها، والاستعداد لأي سيناريو تكون فيه وحدها.

وأوضحت الصحيفة العبرية أنه رغم تصريحات الإدارة الأمريكية المتكررة بأن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، فإن هذه التصريحات يتم ترددها بلغة ركيكة، وتفرض على تل أبيب العمل وحدها في مواجهة النووي الإيراني.

كتابة تعليق

أحدث أقدم