اعلان

تركيا تستدعي السفير الأمريكي بعد موافقة مجلس الشيوخ على قرار "إبادة الأرمن"

استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الأمريكي لدى أنقرة على خلفية اعتماد مجلس الشيوخ الأمريكي قرارا يتعلق بجرائم إبادة الأرمن.

واعتمد مجلس الشيوخ الأمريكي أمس الخميس مشروع قرار يعتبر أحداث عام 1915 "إبادة جماعية" للأرمن، دون اعتراض أي عضو على مشروع القرار، وكان بإمكان أي سيناتور عرقلة التصويت بإبداء اعتراضه عليه.



 وتطالب أرمينيا واللوبيات الأرمنية في أنحاء العالم، بشكل عام، تركيا بالاعتراف بما جرى خلال عملية التهجير عام 1915 على أنه "إبادة عرقية"، وبالتالي دفع تعويضات.

وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، اليوم الجمعة إنه "ليس من الصواب أن يتنبى السياسيون قرارات أو مزاعم بشأن قضايا تاريخية لا أساس لها".

وقال رئيس البرلمان التركي إن القرار "لا يؤخذ على محمل الجد".

 ويهدف القرار إلى التعبير عن رأي مجلس الشيوخ بأنه يجب على الولايات المتحدة إجلال الإبادة الجماعية للأرمن من خلال الاعتراف الرسمي بها و"تذكرها".

بالإضافة إلى ذلك يحتوي القرار على دعوة لمنع محاولات إشراك السلطات الأمريكية أو ربطها بإنكار الإبادة الجماعية للأرمن "أو أي إبادة جماعية أخرى"، وكذلك تعزيز الوعي حول الإبادة الجماعية للأرمن.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وقت سابق، أن اعتراف مجلس النواب الأمريكي بالإبادة الجماعية للأرمن في عهد الإمبراطورية العثمانية يلقي بظلاله على العلاقات التركية الأمريكية.

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان