اعلان

واشنطن تدرس منع الأميركيين المصابين بكورورنا من دخول البلاد مؤقتاً

تدرس إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، منع المواطنين الأميركيين والمقيمين الدائمين من العودة إلى ديارهم، إذا ما اشتـُبه في إصابتهم بفيروس كورونا، بحسب ما نقلت رويترز عن مسؤول أميركي كبير.

وأوضح المسؤول أن مسودة التشريع، التي لم يتم الانتهاء منها ويمكن تغييرها، ستمنح الحكومة الإذن بمنع دخول الأفراد الذين يُعتقد أنهم أصيبوا بـCOVID-19 أو بأمراض أخرى.

وأكد أن المسودة، التي أوردتها صحيفة نيويورك تايمز لأول مرة الاثنين، ستصدرها المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، والتي قامت بدور رئيسي في الاستجابة للوباء.

المؤتمر الصحفي اليومي

وقال ترامب، الاثنين، في المؤتمر الصحفي اليومي الخاص بتطورات أزمة كورونا وجهود إدارته في احتواء الوباء، إنه يبحث خفض ضريبة أرباح رأس المال وخفض ضريبة الدخل للأسر ذات الدخل المتوسط وأصحاب المعاشات، للمساعدة في احتواء تداعيات الجائحة.

وأضاف ترامب "سنتخذ العديد من الإجراءات لدعم سوق الوظائف والاقتصاد".

وأوضح "لدينا فرص عمل جديدة وقد أنشانا تسعة ملايين وظيفة في غضون ثلاثة اشهر وهو رقم قياسي وتخطينا كل التوقعات وهو أمر ممتاز، ولدينا تقارير عن فرص عمل جديدة".

وحث ترامب مجددا على فتح المدارس والجامعات، حيث كان قد رفض الدعوات لغلق الاقتصاد من جديد رغم أرقام الإصابات الكبيرة التي تتعدى أحيانا 70 ألف إصابة جديدة في اليوم الواحد.

وقال "يجدر أن نعيد فتح المدارس وندير عجلة الاقتصاد، والأطفال أقل عرضة للإصابة بالمرض".

وأضاف أن عدد الأطفال الذين تم تسجيل إصابتهم بكوفيد-19 "لا يجعلنا نتوقف عن إعادة فتح المدارس".

وحتى الثلاثين من يوليو الماضي، كان قد تم تسجيل إصابة نحو 339 ألف طفل منذ بدء انتشار الوباء، طبقا لبيانات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال ورابطة مستشفيات الأطفال.

وتجاوزت أعداد الإصابات في الولايات المتحدة حاجز الخمسة ملايين بنحو مئة ألف، فيما وصل عدد الوفيات إلى 163 ألفا و282 وفاة، بحسب مرصد جامعة جونز هوبكنز الأميركية، ولا تزال الأرقام ترتفع في 11 ولاية أميركية.

وأشار ترامب إلى أن هناك مؤشرات على أنه يتم تطوير لقاح ضد فيروس كورونا، وإنتاجه في غضون نهاية العام "وسيبدأ الجيش بتوزيعه فور توفره"، مضيفا أن هناك سعيا حثيثا أيضا لتطوير علاج لمرض كوفيد-19.

ودعا ترامب الأميركيين إلى اتباع التدابير الصحية الوقائية، مشيرا إلى أن 50 في المئة من الوفيات كانت ضمن فئة كبار السن.

وقال ترامب "لدينا أسرّة متاحة في المستشفيات الآن أكثر مما نحتاج، وتراجع عدد الذين يدخلون المستشفيات لكننا لا نزال نراقب الوضع عن كثب".

وحسب آخر الإحصاءات الواردة هذا الأسبوع، فإن هناك خمس ولايات مسؤولة عن أكثر من 40 في المئة من الإصابات في الولايات المتحدة، وهي كاليفورنيا (بها معظم الحالات) وفلوريدا وتكساس ونيويورك وجورجيا.

كتابة تعليق

أحدث أقدم