اعلان

حدث نادر... ترامب يقيم جنازة شقيقه الأصغر داخل البيت الأبيض

قال مسؤول بالبيت الأبيض، إن مراسم تشييع جنازة شقيق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، روبرت ترامب، ستقام بعد ظهر الجمعة في البيت الأبيض.

وعبر ترامب، يوم الاثنين الماضي، عن رغبته في إقامة صلاة لشقيقه الأصغر الذي توفي، السبت الماضي، في البيت الأبيض.

وصرح للصحفيين: "أعتقد أنه سيحظى بشرف كبير. إنه يحب بلادنا. لقد أحب بلدنا كثيرا. وكان فخورا جدا بما كنا نبذله وما نقوم به لبلدنا".
ومن المتوقع أن يحضر أفراد عائلة ترامب جنازة، الجمعة، وكذلك "سيدة أمريكا الأولى" ميلانيا ترامب، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.

وقال مصدر آخر بالبيت الأبيض لـ"سي إن إن" إن البيت الأبيض يتوقع "عشرات" الضيوف لحضور الجنازة التي من المتوقع أن تقام في الغرفة الشرقية.

فيما أكد مسؤول في البيت الأبيض لـ"سي إن إن" أن تكاليف الخدمة في البيت الأبيض سيدفعها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشكل خاص.

وتوفي روبرت ترامب عن عمر يناهز 71 عاما، يوم السبت، في أحد مستشفيات نيويورك، ولم يتم الإفصاح عن تفاصيل مرضه، لكن شخصًا مطلعا على الأمر قال لشبكة "سي إن إن" إنه كان مريضا منذ عدة أشهر.

وتعتبر جنازة روبرت ترامب في البيت الأبيض حدث نادر بسبب استخدام الغرفة الشرقية في جنازة تتعلق بشخص متوفي دون رئيس الدولة، ومع ذلك، فإنه في عام 1890 استخدم الرئيس الأمريكي، بنجامين هاريسون، الغرفة لخدمات الجنازة لزوجة وابنة وزير البحرية بنجامين تريسي، اللتان توفيتا في حريق.

يشار إلى أن جثمان الرئيس الأمريكي الراحل، أبراهام لنكولن، وُضع في الغرفة الشرقية في عام 1865، وقبل ذلك بثلاث سنوات أقيمت جنازة لنجله "ويلي" البالغ من العمر 11 عاما في الغرفة الشرقية، كما أن جثمان الرئيس الأمريكي جون كنيدي يرقد في الغرفة الشرقية منذ حادثة مقتله في عام 1963.

وكان أول رؤساء لأمريكا أقيمت لهما خدمات الجنازة في الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض هما وليام هاريسون في عام 1841، وزاكاري تايلور في عام 1850.

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان