اعلان

بومبيو يكشف عن المخططات الأمريكية بشأن "تيك توك" وأشقائها

كشف وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عما أطلق عليه اسم "المخططات الأمريكية" بشأن "تيك توك" وأشقائها الصينيين.

وأوضح بومبيو في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" الأمريكية، أن واشنطن تعد خطة لملاحقة شركات الهواتف الصينية، حتى تغير الحكومة الصينية من سياساتها.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي أن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات ضد شركات الاتصالات الصينية، حتى تغير سلطات جمهورية الصين الشعبية متطلباتها لهذه الشركات.

وتابع بقوله: "لدينا معلومات أن السلطات الصينية تسمح في الوقت الحالي للشركات الصنيية، بتلقي البيانات من المستخدمين الأمريكيين.

وأكمل وزير الخارجية الأمريكية: "الإدارة الأمريكية ستتخذ تدابير ضد تطبيق تيك توك، التابع لشركة بايت دانس الصينية".

وأردف قائلا: "لم نركز على أي شركة معينة. ركزنا على التكنولوجيا والحزب الشيوعي الصيني، لم يكن تركيزنا على استهداف أي شركة صينية بسبب نجاحها التجاري".

وقال بومبيو: "سنحرص على استهداف منظمات الحزب الشيوعي الصيني أو المنظمات التجارية التي يديرها الحزب الشيوعي الصيني والتي تشكل تهديدًا للأمن القومي للولايات المتحدة".

ويذكر أن وزارة الخارجية الصينية عارضت الإجراءات الأمريكية ضد TikTok و WeChat messenger ودعت واشنطن إلى التوقف عن تسييس القضايا الاقتصادية.

ونفت إدارة تطبيق الفيديو "تيك توك" مزاعم المسؤولين الأمريكيين بأن الشبكة الاجتماعية تنقل بيانات المستخدمين الشخصية إلى السلطات الصينية.

ونقلت صحيفة "نيو ستريتس تايمز" الأمريكية عن "تيك توك"، قولها: "لم تشارك تيك توك أبدًا بيانات أي مستخدم مع الحكومة الصينية، ولن تفعل إذا طُلب منها ذلك".

ووصفت الشبكة الاجتماعية أيضًا المزاعم حول وجود تعاون بين "تيك توك" والحكومة الصينية بأنها معلومات مضللة.

وفي وقت سابق، أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمرا تنفيذيا يطالب شركة "بايت دانس"، الشركة الأم لتطبيق "تيك توك"، بالتخلي عن جميع بيانات مستخدميها الأمريكيين في غضون 90 يوما.

وتتفاوض شركة "مايكروسوفت" الأمريكية العملاقة للبرمجيات مع "بايت دانس" للاستحواذ على "تيك توك" في الولايات المتحدة وعدد من الدول الأخرى.​

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان