اعلان

بومبيو يحذر روسيا من "ملاحقة" وسائل إعلام أميركية

أعرب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في بيان، الاثنين، عن قلقه "العميق" إزاء مشروع مرسوم روسي، نشرته السلطات مؤخرا، يستهدف الكيانات التي تديرها "الوكالة الأميركية للإعلام العالمي (USAGM)، وهي وكالة أميركية مستقلة تشرف على وسائل إعلام تمولها الدولة، مثل "صوت أميركا" و"راديو أوروبا الحرة" و"راديو ليبرتي".

وقال بيان، بومبيو، إنه "لأكثر من 70 عاما"، ظلت هذه المنافذ الإعلامية الثلاثة "مصادر مهمة للأخبار المستقلة والمعلومات لشعب روسيا".

واعتبر الوزير أن هذا المرسوم "سيفرض متطلبات مرهقة جديدة من شأنها أن تحد من قدرتها على العمل داخل روسيا، ما يضاعف القيود الكبيرة وغير المبررة التي تواجهها بالفعل".

وقال بومبيو: "لا نزال منزعجين من القمع المستمر للصحافة المستقلة في روسيا، وندعو روسيا إلى الوفاء بالتزاماتها الدولية والتزامات 'منظمة الأمن والتعاون في أوروبا' الخاصة بحرية التعبير".

وحث الوزير الأميركي الحكومة الروسية "على إعادة النظر في هذه الإجراءات التي ستضر العلاقات الثنائية".

ويطلب، المرسوم الروسي المقترح، من وسائل الإعلام الأجنبية، إنشاء كيان قانوني داخل البلاد، لتنفيذ أي معاملات مالية، فضلا عن إجراءات أخرى.

وقد تم تأسيس "USAGM" في نهاية الحرب العالمية الثانية، لتوصيل خدمات البث الإذاعي إلى الجمهور في العالم.

وهي تدير حاليا خمس شبكات تنقل الأخبار إلى نحو 350 مليون شخص حول العالم.

كتابة تعليق

أحدث أقدم