اعلان

 

دراسة: قد يموت نصف مليون أمريكي بسبب كورونا بحلول فبراير

قد يموت أكثر من نصف مليون شخص في الولايات المتحدة بسبب "كوفيد- 19" بحلول نهاية فبراير/ شباط المقبل، لكن يمكن إنقاذ نحو 130 ألف من هذه الأرواح إذا ارتدى الجميع أقنعة، وفقا لتقديرات دراسة النمذجة.


تشير التقديرات من دراسة أجراها باحثون في معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن، إلى أنه مع وجود عدد قليل من خيارات العلاج الفعالة لفيروس كورونا المستجد، وعدم توفر لقاحات حتى الآن، تواجه الولايات المتحدة "تحديا مستمرا للصحة العامة خلال الشتاء".


وقال كريس موراي، مدير المعهد، والذي شارك في قيادة الدراسة: "إننا نتجه إلى زيادة كبيرة جدا في الخريف والشتاء. التوقعات وكذلك الأدلة الواقعية الحالية على ارتفاع معدلات الإصابة والوفيات، أظهرت أنه لا يوجد أساس لفكرة أن الوباء يتلاشى. لا نعتقد أن هذا صحيح"، حسبما أوردت وكالة "رويترز".


توقعت دراسة معهد المقاييس الصحية والتقييم بجامعة واشنطن، أن الولايات الكبيرة المكتظة بالسكان مثل كاليفورنيا وتكساس وفلوريدا، ستواجه على الأرجح مستويات عالية من الإصابات والوفيات والطلبات على موارد المستشفيات.


وقال موراي: "نتوقع أن تنمو الزيادة بشكل مطرد عبر الولايات المختلفة وعلى المستوى الوطني، وأن تستمر في الزيادة بينما نتجه نحو مستويات عالية من الوفيات اليومية في أواخر ديسمبر ويناير".


أصبح تعامل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع جائحة فيروس كورونا - والتي أودت بحياة أكثر من 221 ألف أمريكي حتى الآن، وأمرضت الملايين - هو القضية الانتخابية الأولى بالنسبة له وللمرشح الديمقراطي جو بايدن.

كتابة تعليق

أحدث أقدم