اعلان

العثور على معبد الشمس المفقود فى مصر
 

لقد عثر علماء الاثار في مصر على معبد من معابد الشمس الذي تم بناؤه  في عهد الأسرة الخامسة.وفى تقرير لموقع أمريكا اليوم نبين التفاصيل كما يلى.


 لقد اكتشف علماء الآثار تحت أنقاض معبد إله الشمس رع  في منطقة أبو غراب قريبا من مجمع معبد أبو صير في مصر، ظهور انقاض لمعبد آخر.


وفى رسالة البولندى الأكاديمي ماسيمليانو نوزولو فى معهد دراسات الشرق الأوسط والبحر الأبيض المتوسط، "كنا نعلم أن هناك شيئا ما تحت معبد نى اوسر رع (Nyuserra) الحجري وهو ( سادس ملك فرعوني في الأسرة المصرية الخامسة).


وفى أثناء عمليات الحفر أظهرت وجود لأساسات من الطوب لمبنى أخر أقدم تحت انقاض المعبد، وذلك يشير إلى وجود مبنى آخر سابقا في هذا المكان. وأثناء عمليات التنظيف والحفر تم اكتشاف أعمدة من الحجر الجيري الأبيض. وتم اكتشاف عدد من أباريق الجعة التى كانت تستخدم كهدايا للأماكن القدسية فى مصر. ويؤكد البولندى الأكاديمي نوزولو، على "وجود أدلة كثيرة على أننا عثرنا على أحد معابد إله الشمس المفقودة".وهذا يعتبر أحد أهم الاكتشافات خلال الخمسين سنة الماضية.

لم يحدد علماء الآثار المصريين من بنى هذا المعبد؟ يعتقد علماء الآثار أنه أحد فراعنة الأسرة الخامسة، و التي حكمت مصر خلال القرن الخامس والعشرين والقرن الرابع والعشرين قبل الميلاد، غالبا بعد بناء الاهرامات. كما جاء فى السجلات التاريخية أن فراعنة الأسرة الخامسة قاموا ببناء ستة معابد لإله الشمس، كل معبد له اسمه الخاص. وقد تم العثور حتى الآن على المعبد الذي بناه Niuserra والمعبد الذي بناه مؤسس الأسرة. ولكل معبد فناء كبير به عمود يعطى اتجاه من الشرق إلى الغرب، وبه مسلة كبيرة للإله رع.

كتابة تعليق

أحدث أقدم