اعلان

جنرال أمريكي: الولايات المتحدة أخطرت العراق بشأن توجيه ضربة داخل البلاد

أعلن القائد العام للقوات المسلحة المركزية الأمريكية، الجنرال كينيت ماكنزي، اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة أخطرت العراق بشأن توجيه ضربات داخل البلاد.

وقال ماكنزي للصحفيين، إن قوات الأمن العراقية "علمت بأننا سنرد" على الهجمات التي استهدفت قوات التحالف.
وأشار إلى أن الولايات المتحدة أبدت، خلال الهجمات "ضبطاً للنفس"، لأنها كانت على علم بعدد أكبر من الأهداف التي تنتمي إلى "كتائب حزب الله".

وأوضح أن مقتل الجنود العراقيين المحتمل نتيجة العملية، ليس خطأ الولايات المتحدة.

وأضاف: "هاجمنا المواقع الواضحة للمنظمات الإرهابية. وإذا كانت هناك قوات عراقية، فيمكن القول، بأن نشر قوات [حكومية] في المنطقة التي تعمل فيها كتائب حزب الله، ليست بالفكرة الجيدة".

هذا وأعلنت وزارة الخارجية العراقية، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أنها تعتزم استدعاء سفيري الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا في بغداد، على خلفية القصف الأمريكي الذي استهدف مواقع أمنية وأخرى للحشد الشعبي في العراق وأدى إلى وقوع قتلى وجرحى .

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) ، في وقت سابق من اليوم الجمعة، أن الولايات المتحدة نفذت ضربات دقيقة ضد مواقع تابعة لـ " كتائب حزب الله " العراقي ، شملت خمسة منشآت لتخزين الأسلحة، وذلك ردا على هجوم صاروخي استهدف معسكر التاجي وأودى بحياة أميركيين اثنين وبريطاني .

وكانت قيادة العمليات المشتركة العراقية، أعلنت في الساعة الأولى من يوم الخميس 12 مارس/ آذار، مقتل 3 وعدد من الجرحى من قوات التحالف الدولي ضد الإرهاب، إثر قصف صاروخي استهدف معسكرا شمالي العاصمة بغداد.

واعتبرت القيادة هذا الهجوم تحديا أمنيا خطيرا جدا وعملا عدائيا، وعليه وجه رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة بفتح تحقيق فوري لمعرفة الجهات التي أقدمت على هذا العمل العدائي، والخطير، وملاحقتها وإلقاء القبض عليها، وتقديمها للقضاء، ومهما كانت الجهة.

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان