اعلان


أعلنت الشرطة الامريكية عن اتهامات جديدة للضباط الأربعة المفصولين الذين تسببوا في وفاة جورج فلويد البالغ من العمر 46 عامًا من أصحاب البشرة السوداء في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، وفقا لشبكة CNN.

وتظهر وثائق المحكمة أن التهمة الموجهة ضد ديريك شوفين تم رفعها إلى القتل من الدرجة الثانية، وإن الضباط الثلاثة الآخرين يواجهون تهم المساعدة والتحريض على القتل.

لم يتم توجيه الاتهام في البداية إلى توماس لين وجيه ألكسندر كوينج، اللذين ساعدا في الإمساك بفلويد، وتو ثاو، الذي وقف بالقرب من الآخرين.

واتهم لين، 37 سنة، وكوينج ، 26 سنة ، وثاو، 34 سنة، بالمساعدة والتحريض على القتل من الدرجة الثانية والتحريض على القتل غير العمد.

ووفقا للتقرير يعاقب على القتل من الدرجة الثانية والمساعدة والتحريض على القتل من الدرجة الثانية بالسجن لمدة تصل إلى 40 سنة، بينما يعاقب على القتل غير العمد والتحريض عليه بالسجن لمدة تصل إلى 10 سنوات.

يذكر أن رئيسة شرطة مينيابوليس ميداريا أرادوندو قامت بطرد الضباط الأربعة وقالوا إنهم "متواطئون" في وفاة فلويد ودعت عائلته والمتظاهرين في جميع أنحاء البلاد إلى اعتقالهم وإدانتهم بتهمة القتل.

كانت الغالبية العظمى من المظاهرات خلال الأيام الثمانية الماضية سلمية، لكن بعضها تحول إلى عنف وفرض حظر التجول في عدد من المدن.

لكن بنيامين كرامب محامي عائلة فلويد قال لشبكة CNN إنهم يعتقدون أن التهمة الموجهة ضد ديريك شوفين يجب أن تكون جريمة قتل من الدرجة الأولى، وقال إن العائلة أُبلغت بأن التحقيق مستمر وأن التهم يمكن أن تتغير أكثر.

كتابة تعليق

أحدث أقدم

اعلان